أخبار

وزير التجارة الماليزي: الإغلاق ليس حلاً.. وعلينا بالتطعيم

كوالالمبور/ 2 يوليو – “أسواق”

استشهد الوزير أزمين علي بعدم موافقة منظمة الصحة العالمية على عمليات الإغلاق لاحتواء فيروس كورونا، وذلك بعد أن أعلنت الحكومة عن أمر تقييد الحركة المشدد (EMCO) لأجزاء من سيلانجور والعاصمة كوالالمبور.

وأكد الوزير الأول للتجارة والصناعة الدولية، أن التطعيم هو الطريقة الصحيحة لمواجهة الوباء.

هذا وحذرت منظمة الصحة العالمية اقتصادات العالم من عمليات الإغلاق بسبب الأضرار الاقتصادية الشديدة، ولا سيما تلك التي تقع على فئة الدخل المنخفض، داعية لنهج عملي ومرن لإدارة الوباء لمساعدة الشعب على مواجهة التحديات.

وقال أزمين: إن الحكومة لا تزال تحاول تسريع تطعيم الناس، وخاصة للفئات الأكثر ضعفاً، مضيفاً: “مناعة القطيع هي الطريق إلى الأمام”.

يأتي ذلك بعد أن أعلن وزير الدفاع داتوك سيري إسماعيل صبري يعقوب، أنه سيتم وضع 15 منطقة في كوالالمبور وجميع مناطق سيلانجور باستثناء منطقة ساباك بيرنام، تحت تقييد الحركة المشدد اعتبارًا من يوم غد.

ويزيد قرار تقييد الحركة المشدد من القيود المفروضة بالفعل في إطار المرحلة الأولى من خطة التعافي الوطنية، ويمكن فقط لمصنعي الأغذية والخدمات الأساسية العمل في المناطق المتأثرة بالقرار، مع حظر الصناعات الأخرى.

هذا وأعلنت ماليزيا أمس عن 6,988 إصابة جديدة بفيروس كوفيد-19، في حين قبل شهر عندما فُرضت المرحلة الأولى، كان لدى ماليزيا 7,105 حالات.

وحتى يوم أمس، بلغت نسبة التطعيم في ماليزيا حوالي 17 في المائة من السكان. وقد حددت البلاد هدفًا بنسبة 80 في المائة من أجل تحقيق “مناعة القطيع”.

المصدر: مالي ميل – ذا ستار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat