أخبار

مهاتير يتصدر مظاهرة احتجاجية على استجواب 4 نواب والمطالبة بخفض سن الاقتراع

كوالالمبور/ 3 أبريل – “أسواق”

قال رئيس الوزراء الماليزي السابق الدكتور مهاتير محمد إن تأجيل الحكومة لقرار خفض سن الاقتراع إلى 18 عاماً هو أمر “غير عادل”، وذلك بعد ظهوره المفاجئ في تجمع لأنصار حملة (Undi18) أمام أحد مراكز الشرطة مع ابنه مخرز وابنته مارينا.

وفي حديثه إلى المراسلين خارج مقر شرطة منطقة دانغ وانجي، حيث تم استدعاء العديد من نواب المعارضة للاستجواب بشأن مشاركتهم في احتجاج (Undi18)، قال مهاتير إن أي تأخير في خفض سن الاقتراع إلى 18 عاماً كان خطوة متعمدة من قبل الحكومة لحرمان الشباب من حقهم في الانتخاب.

وأضاف: “في المقام الأول، هناك متسع من الوقت لفعل كل شيء وتنفيذ القرار، خاصة أن كل شئ يتم تسجيله (عبر الإنترنت) ويمكنك الوصول إلى السجلات سريعاً”.

وأوضح مهاتير أنه إذا كان هناك تأخير فهو متعمد من الحكومة، معرباً عن احتجاجه على قرار استجواب النواب الثلاثة الذين شاركوا في المظاهرات، قائلاً أن ذلك يهدف إلى منع الشباب من المشاركة في الانتخابات، وهذا ظلم كبير.

هذا وتم استدعاء النائب عن بيتالينغ جايا ماريا تشين عبد الله، وعن سيغامبوت النائب هانا يوه، وعن سيمبانغ رينغام النائب مازلي مالك للاستجواب، جنبًا إلى جنب مع رئيس حركة (Bersih 2.0) السابق ورئيس مجلس نقابة المحامين السابق أمبيجا سرينيفاسان، بشأن مشاركتهم في احتجاج (Undi18) الأسبوع الماضي خارج البرلمان.

يذكر أن وزير القانون تقي الدين حسن قد أكد في وقت سابق أن مشروع (Undi18) سيتم تنفيذه بحلول يوليو من هذا العام، لكن في بيان صدر الشهر الماضي، قال رئيس مفوضية الانتخابات عبد الغني صالح، إنه سيتم تأجيله إلى ما بعد سبتمبر 2022.

وأشار عبد الغني إلى أنه على الرغم من التزام لجنة الانتخابات بما أقره البرلمان في يوليو 2019 حول خفض سن الاقتراع إلى 18 وتنفيذ التسجيل التلقائي للناخبين، إلا أنه قد تأخرت استعداداتها للتنفيذ بسبب جائحة كوفيد-19 وأوامر تقييد الحركة.

المصدر: ذا ستار – مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat