أخبار

ماليزيا تستنفر مجدداً لمنع ازدياد حالات الإصابة بكوفيد-19

 

كوالالمبور – “أسواق”

دفعَ الاتجاه المتزايد في حالات الإصابة بـكوفيد-19 مع تسجيل أعلى حصيلة في البلاد يوم أمس بواقع 317 حالة، وزارة الصحة إلى اتخاذ إجراءات مكثفة وصارمة وزيادة الاختبارات اليومية، للحد من انتشار الفيروس مرة أخرى.

وزارة الصحة بدورها أكدت أن أحد الإجراءات التي تم اتخاذها هو تتبع المخالطين عن كثب، وكذلك الكشف المبكر عن الحالات من خلال زيادة أعداد المفحوصين اليومي.

كما تشمل الإجراءات الأخرى فرض تقييد الحركة المشدد في كافة المناطق الخطرة، كما هو الحال مؤخراً في كوتا سيتار، والتي تم فحص 18701 شخصًا فيها من بينهم 87 أجنبياً، مما كشف عن 44 حالة إيجابية.

في ذات الوقت فإن الفحوصات تستهدف بشكل رئيسي الذين زاروا ولاية صباح، حيث أنهم الفئة الأكثر عرضة لخطر العدوى، كما أنهم السبب الأبرز في زيادة عدد الإصابات حالياً.

كما تجري اختبارات على عدد كبير من كبار السن، وكذلك النزلاء في مراكز الهجرة، بالإضافة إلى فحص العاملين في المراكز الصحية.

وشملت هذه الإجراءات كذلك مراقبة الحالات المرضية القريبة من الإصابة بكورونا، كمرضى الإنفلونزا والتي تتشابه كثير من أعراضها مع تلك التي يعاني منها مرضى كوفيد-19.

ولضمان السيطرة على الوضع في صباح، حشدت وزارة الصحة فرق الإغاثة وأرسلت معدات الحماية الشخصية وأجهزة التنفس الصناعي، كما فتحت بعض المراكز الصحية كمراكز للحجر لوضع الحالات الإيجابية بداخلها.

وحتى اللحظة يوجد في ولاية صباح ستة مستشفيات، بالإضافة إلى ستة مراكز للحجر الصحي، بسعة 590 سريراً و 1396 سريراً على التوالي.

ومنذ مطلع الشهر الجاري، بلغ معدل استخدام المستشفيات للحالات المرضية 69٪، في حين بلغ 31٪ للمراكز الصحة الأخرى، كما تم تجهيز 66 سريرًا لوحدات العناية المركزة لعلاج حالات كوفيد-19 الحرجة.

 

المصدر: بيرناما – ذي ستار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat