أدب وتراث

الطائفة الهندوسية في ماليزيا تحتفل بعيد “ديبافالي”

كوالالمبور / 4 أكتوبر – “أسواق”

يحتفل هندوس ماليزيا بعيد ديبافالي أو ديوالي الذي يصادف فصل الخريف من كل عام،  ويستمر خمسة أيام، حيث يحتفي به الهندوس والسيخ والجايني في جميع أنحاء العالم.

ويتزامن هذا العيد مع بداية السنة الهندية الجديدة التي “تبشر ببدايات جديدة، وانتصار الخير على الشر والنور على الظلام”، بحسب تعاليمهم.

وأصل الكلمة هي (Deepavali)، وقد أخذت من اللغة السنسكريتية، وتعني “صفوف المصابيح المضاءة”، إذ تُزين المنازل والمحلات التجارية والأماكن العامة بمصابيح زيتية صغيرة تسمى “دياس”، كما يستمتع الناس أيضاً بالألعاب النارية ويعدون بعض أنواع الحلويات الهندية، التي تحظى بشعبية كبيرة لدى الأطفال.

وقد جرت العادة عند هندوس ماليزيا أن يحتفلوا بهذا العيد من خلال العديد من الطقوس، حيث تُضاء العديد من المصابيح ومصابيح الزيت في الشوارع والمنازل والأماكن العامة.

كما يقوم الناس بزيارة أقاربهم مرتدين أفضل حليهم وملابسهم، في حين تُطلق الألعاب النارية، وهي جزء أساسي من المهرجان.

وتُقام الصلاة باسم الإله “لاكشمي”، الذي يجلب البركة والثروة مع بداية العام الجديد بحسب معتقداتهم.

لكن انتشار فيروس كوفيد-19 يقيد المحتفلين هذا العام من تلك الطقوس المعتادة لكن لا يمنعها كما حدث في العامين السابقين، حيث يُسمح هذا العام للماليزيين، بالسفر بين الولايات وزيارة أقاربهم.

لكن تجري الاحتفالات ضمن الالتزام بإجراءات التشغيل القياسية (SOP) التي وضعها مجلس الأمن القومي (NSC) لفترة الأعياد، والتي عادةً ما تشهد عودة الناس إلى قراهم أو مدنهم الأصلية.

أما بالنسبة للمعابد الهندوسية، فسيُسمح للمصلين بحضور الصلوات، كما يجب أن تتبع المعابد في تلك المناطق إجراءات التشغيل الموحدة الصارمة، بما في ذلك التحقق من درجات الحرارة، وتسجيل الحضور عبر تطبيق (MySejahtera).

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat