اقتصاد

نقص في الأيدي العاملة.. اتحاد أصحاب العمل الماليزي يطالب الحكومة بتوظيف العمال الأجانب

 كوالالمبور/ 6 أبريل – “أسواق”

قال اتحاد أصحاب العمل الماليزي (MEF) إن العمال الأجانب مهمون لإنعاش الاقتصاد وتشغيله بأقصى سرعة، وأكد رئيس الاتحاد سيد حسين سيد حسمان، إنه على الرغم من أن أرباب العمل بدأوا الآن يستعيدون زخمهم مع الإزالة التدريجية للقيود المفروضة على الحركة وعودة التدفق النقدي، إلا أنه لا يزال هناك العديد من الأنشطة الاقتصادية التي لا يمكن أن تعمل بشكل كامل بسبب نقص القوى العاملة.

وأضاف: “العديد من أعضاء الاتحاد لا يستطيعون تشغيل أعمالهم بسبب عدم وجود عمال، حيث يشمل هذا الوضع قطاعات البناء والمزارع والتصنيع والخدمات.

وأوضح أنه على سبيل المثال، فقد أبلغ قطاع الزراعة وحده عن نقص قدره 40 ألف عامل وخسارة 10 مليارات رنجيت ماليزي في عام 2020، وهذه الخسائر غير قابلة للاسترداد.

وشدد في بيان: “نناشد الحكومة توفير القوى العاملة اللازمة لدعم هذه الصناعات”.

وأشار سيد حسين إلى أن تكاليف التوظيف والتكاليف ذات الصلة بتوظيف العمال الأجانب كانت أعلى من تعيين السكان المحليين – ما بين 15 ألف رنجيت و 20 ألف رينجيت ماليزي لكل عامل أجنبي؛ ومع ذلك وعلى الرغم من الجهود المبذولة لإشراك العمال المحليين، لا يستطيع أصحاب العمل جذبهم للعمل في هذه القطاعات.

وقال إن الحكومة بحاجة إلى التركيز على ضمان التنظيم الفعال للعمال الأجانب؛ وإدارتها بطريقة خاضعة للرقابة بدلاً من فرض قيود يصعب تطبيقها.

وحث الحكومة على تشكيل فريق عمل خاص على وجه السرعة للعمال الأجانب، حيث أن وزارة الشؤون الداخلية ووزارة الموارد البشرية لديهما الخبرة والتجربة للنظر في هذا الأمر، كما أن وزارتي الاقتصاد والمالية على استعداد لتقديم الدعم بأي طريقة إذا لزم الأمر.

المصدر: ماليزيا حرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat