أخبار

الصحة الماليزية تفرض إجراءات مشددة لمنع تفشي طفرة أوميكرون

كوالالمبور / 8 ديسمبر – “أسواق”

أعلنت وزارة الصحة الماليزية على لسان وزيرها خيري جمال الدين، عن جملة من التدابير الاحترازية الإضافية، التي ستدخل حيز التنفيذ اليوم، والمتعلقة في غالبيتها بالمسافرين من الدول التي تم الإبلاغ عن وجود حالات إصابة بالطفرة الجديدة “أوميكرون” بين سكانها.

وصنف البيان الذي تم إصداره من سيتأثرون باللوائح الجديدة إلى ست فئات رئيسية؛ وهم الذين يسافرون تحت ممر السفر البري والجوي (VTL) الذي تشترك فيه الدولة مع سنغافورة، والسياح القادمون كجزء من فقاعة السفر في لانكاوي Langkawi International Travel Bubble (LITB) ، ورجال الأعمال الذين يصلون إلى ماليزيا على بطاقة One Stop Center (OSC) للإقامات قصيرة المدى.

والفئتان المتبقيتان هما تلك التي تأتي من البلدان التي تم فيها حظر السفر الداخلي مؤقتًا بسبب طفرة أوميكرون، والمسافرون الذين يصلون إلى ماليزيا من البلدان التي تم الإبلاغ عن حالات العدوى الكبيرة للمتغير الجديد.

وقال خيري إن الأفراد الذين يدخلون البلاد إما بموجب برامج ممر السفر مع سنغافورة أو فقاعة السفر في لانكاوي أو إقامة الأعمال قصيرة الأمد يجب عليهم أولاً التأكد من تلقيحهم بالكامل، والخضوع لاختبار مسحة CT-PCR  قبل 48 ساعة على الأقل من مواعيد سفرهم، حيث تم تقصير المتطلبات السابقة التي تتطلب إجراء الاختبارات قبل 72 ساعة على الأقل من السفر.

كما سيخضع المسافرون في إطار هذه البرامج أيضًا للفحص عند الدخول، ويجب عليهم إجراء فحوصات شخصية باستخدام مجموعات الفحص الذاتي في اليوم الثاني واليوم الرابع واليوم السادس بعد الوصول.

أما بالنسبة للمسافرين، من الماليزيين وغير المواطنين من أصحاب الإقامة طويلة الأمد، والقادمين من البلدان الثمانية المدرجة في قائمة عدم الوصول بسبب الطفرة، فيجب عليهم أيضًا الخضوع لفحص مسحة RT-PCR قبل يومين من المغادرة إلى ماليزيا.

وعلى وجه الخصوص، ستؤثر هذه على الوافدين من جنوب إفريقيا وبوتسوانا وإسواتيني وليسوتو وموزمبيق وناميبيا وزيمبابوي وملاوي.

كما يجب على المسافرين من هذه الدول الثماني أيضًا استخدام جهاز تتبع رقمي لكامل فترة الحجر الصحي الإلزامي التي تبلغ 14 يومًا في مراكز العزل المخصصة.

وفي ذات  الوقت، سيُطلب أيضًا من المسافرين القادمين من البلدان التي تم الإبلاغ فيها عن حالات الإصابة بمتغير أوميكرون، سواء الماليزيين أو غير المواطنين، الخضوع للاختبار باستخدام مسحة RT-PCR قبل 48 ساعة من المغادرة.

كما سيُطلب منهم أيضًا استخدام جهاز تتبع رقمي في جميع الأوقات خلال فترة الحجر الصحي، والتي سيتم تحديد مدتها بناءً على حالة التطعيم الخاصة بهم.

هذا وستؤثر هذه التعليمات كذلك على من يصلون إلى ماليزيا من المملكة المتحدة والولايات المتحدة وأستراليا وفرنسا والنرويج.

في حين لا تزال المتطلبات الأخرى مثل الحاجة إلى العزل في مركز معين بدلاً من الخضوع للحجر الصحي المنزلي سارية.

وأضاف أنه سيتم تغيير الاحتياطات من وقت لآخر، اعتمادًا على شدة الموقف، حيث تراقب ماليزيا عن كثب التطورات المحيطة بالمتحور الجديد.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat