اقتصاد

تحذيرات من انهيار الاقتصاد الماليزي في حال عودة الإغلاق مرة أخرى

كوالالمبور/ 9 يناير – “اسواق”

حذرت غرفة التجارة والصناعة بين الاتحاد الأوروبي وماليزيا (EuroCham Malaysia)، من أن الإغلاق الثاني المماثل للإغلاق الذي تم فرضه في مارس وأبريل من العام الماضي؛ قد يؤدي إلى انهيار محتمل للاقتصاد الماليزي حيث سيتم إغلاق العديد من الشركات.

وقال الرئيس التنفيذي سفين شنايدر إن الولايات الأكثر تضررًا من كوفيد-19 هي أيضًا المراكز التجارية والصناعية في البلاد، مما يضاعف تأثير أي إغلاق صارم من المتوقع تنفيذه.

وأضاف في بيان: “نأمل أن تنظر الحكومة في الأمر باهتمام كبير”، وسط قلق متزايد من احتمال إغلاق صارم ثانٍ للبلاد”.

وأكد أنه “بينما نؤيد قرار الحكومة المتعلق بتهديد كوفيد-19 للصحة العامة، من خلال استخدام استراتيجيات مجربة، إلا أننا لسنا مع الإغلاق الكامل المقيد للحركة، والذي من المحتمل ألا يوازن بين احتياجات تعافي الاقتصاد الماليزي.”

وأشار إلى أنه  في الوقت الحالي، لا تزال العديد من الشركات تعيد الهيكلة وتتعافى من تأثير الإغلاق الأول بسبب الوباء.

وقال: “من بين التحديات العديدة التي واجهتها معظم الشركات خلال فترة الإغلاق الكامل، الإيرادات القليلة والخسائر المالية، والتحديات اللوجستية وانقطاعات سلسلة التوريد، فضلاً عن تقليص النفقات، على سبيل المثال لا الحصر”.

وقال إنه على الرغم من الخسائر التي تعرضوا لها، فإن العديد من الشركات وخاصة مجتمع الأعمال تعلموا ليس فقط الالتزام بإجراءات التشغيل القياسية (SOPs) التي وضعتها الحكومة، ولكن أيضًا تبني إجراءات داخلية أكثر صرامة داخل المكاتب أو مواقع التصنيع لضمان صحة وسلامة الموظفين.

وشدد أنه بدلاً من الإغلاق الكامل، سيكون أمر تقييد الحركة المشروط الأكثر استهدافًا (CMCO) مع تعزيز إجراءات التشغيل الموحدة؛ التي تركز على تدابير أكثر صرامة على السفر والأنشطة الاجتماعية أمرًا مثاليًا، لأنه سيسمح للشركات بمواصلة إعادة بناء وتحفيز الاقتصاد مرة أخرى.

وأضاف: “إذا تم تنفيذ الإغلاق الثاني على غرار مارس 2020 ، فسوف يتسبب ذلك في تداعيات خطيرة على الشعب والاقتصاد”.

المصدر: مالي ميل – بيرناما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat