اقتصاد

أزمة في كميات وأسعار الدجاج ومطالبات بضبط الغلاء

كوالالمبور / 9 نوفمبر – “أسواق”

قال رئيس هايبر ماركت أمير علي ميدين من سلسلة ميدين الشهيرة إن هناك حاجة إلى إجراء حكومي فوري لوقف ارتفاع أسعار الدجاج في الأسواق المحلية.

حيث قال إن الموردين ذكروا أن الأسعار آخذة في الارتفاع بسبب تكاليف الأعلاف ونقص العمالة، لكن كان هناك أيضًا نقص في الإمدادات.

وقال إن سلسلته تحصل على 60٪ فقط من إمداداتها المعتادة.

وأضاف: “هذا أمر مقلق بالنظر إلى أن هذا ليس حتى موسم الذروة، وقد أخبرنا موردونا أن الأسعار سترتفع بسبب ارتفاع تكلفة علف الدجاج ونقص العمال الأجانب.”

ففي بداية شهر سبتمبر، قال أمير إن سعر الدجاج كان 8 رنجيت للكيلوغرام الواحد، لكنه أخذ بالارتفاع منذ ذلك الحين باستثناء فترة عيد ديبافالي عندما تم فرض قيود على الأسعار.

وبحلول الأسبوع المقبل، قال أمير إن السعر سيرتفع إلى 9.39 رنجيت ماليزي للكيلوغرام، بزيادة 1.40 رنجيت ماليزي في غضون شهرين ونصف فقط.

في ذات الوقت، أوضح مزارع دواجن طلب عدم نشر اسمه للصحف المحلية أن إحدى المشكلات المتعلقة بإمداد الدجاج خاصة لمنافذ البيع بالتجزئة، هي أن الطيور تنمو بشكل أبطأ بسبب الطقس البارد وهطول الأمطار الغزيرة.

وقال المزارع إن هناك مخاوف جدية بشأن نقص العمالة؛ الذي لا يؤثر فقط على المزارع ولكن على محلات التوريد، مما يؤدي إلى ارتفاع تكاليف التشغيل، بما في ذلك مدفوعات العمل الإضافي.

وشدد أمير على أن نقص العمالة أدى إلى انخفاض الإنتاجية، ليس فقط في صناعة الدواجن ولكن في صناعات الأغذية والمشروبات والتجزئة ككل.

وأضاف: “منذ بداية الوباء عاد العديد من العمال الأجانب إلى أوطانهم، ولم تعد الشركات قادرة على جلب عمال جدد بسبب الحظر المفروض على توظيف العمال الأجانب”.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat