أخبار

لماذا تختلف نسب الوفاة بفيروس كورونا في دول العالم؟

كوالالمبور – “أسواق”
أشار المتخصص في الطب الرياضي البروفيسور لي تشي بينج إلى أن نسب الوفاة بين مرضى فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) تختلف حسب اختلاف فئات المرضى.
ففي ماليزيا، وجد المتخصص أنه بالنسبة للمرضى الذين يعانون من أمراض أخرى غير معدية، توفي منهم نسبة أكثر من 70٪‏.
كما أكد أن الأشخاص المصابين بضعف المناعة أو الذين يتلقون علاجاً ضد مرض السرطان أو خضغوا مؤخراً لعلاج السرطان أو حتى شفوا منه، فهم معرضون لخطر أكبر للإصابة بالفيروس.
وأضاف: “كذلك المرضى الذين يعانون من الداء السكري وأمراض القلب، فهم يزدادون سوءاً عندما يصابون بالعدوى. بالإضافة إلى الأشخاص الذين يعانون من مشاكل في الرئة مثل الربو الحاد فهم في خطر كبير”.
وأوضح أن الإرهاق أو الإجهاد العاطفي بالإضافة إلى قلة النوم والتعب سبب رئيسي في إصابة شخص بمرض ما نتيجة ضعف مناعة الجسم.
وحث الدكتور لي على تحفيز جهاز المناعة عن طريق تناول الطعام الصحي والحفاظ على التغذية السليمة وممارسة الرياضة ليستطيع الجسم مقاومة الأمراض.
ففي الولايات المتحدة، يعاني أكثر من 34 مليوناً أي حوالي 10.5٪‏ من السكان من الداء السكري، وفقاً لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها. وتشير جمعية القلب الأمريكية إلى أن حوالي 46٪‏ من البالغين الأمريكيين يعانون من ارتفاع ضغط الدم.
أما في إيطاليا، نحو 23٪‏ أو ربع سكان البلاد يتجاوز عمرهم 65 عاماً حيث يعاني معظمهم من أمراض مختلفة من ارتفاع ضغط الدم ومشاكل في الرئة، مما سبب في إصابتهم بكورونا.
ونقلاً عن تقرير البعثة المشتركة بين منظمة الصحة العالمية والصين بشأن الفيروس، أفاد الدكتور لي أن الفئات العمرية أعلى من 60 سنة وسبقت إصابتهم بمرض أو أمراض مزمنة أخرى، مهددون أكثر من غيرهم للإصابة والوفاة.
فيما أشارت دراسة بشأن مرضى الكوفيد-19 الخاضعين للعلاج في ووهان، إلى أن نسبة 48٪‏ أو ما يقارب نصف الحالات، أصيبت بأمراض مزمنة تتمثل 30 بالمئة في ارتفاع ضغط الدم، ثم السكري (19%) ومرض الشريان التاجي (8%).

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat