اقتصاد

ماليزيا تشرع بتعزيز صادراتها الزراعية لتعويض خسائر كورونا

كوالالمبور – “أسواق”
مع استمرار تفشي فيروس كورونا في ماليزيا، تشهد صادرات منتجات زيت النخيل الماليزية أبرز المنتجات الزراعية في البلاد انخفاضاً ملحوظاً بنسبة 34.8٪‏ لتصل إلى 1,486,521 طناً، خلال فترة تقييد التحركات لحد 14 أبريل 2020م، مقارنة بـ 2,279,778 طناً في الفترة نفسها من العام الماضي.
كما أكد وزير صناعة الحقول والسلع الماليزي الدكتور خير الدين أمان رزالي، أن صادرات زيت النخيل الخام وزيت النخيل الجاهز قد انخفضت بنسبة 41.7٪‏ لتصل إلى 890,331 طناً مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
كما أشار الوزير إلى أن وزارة صناعة الحقول الماليزية ستكثف الجهود لاستكشاف الأسواق الجديدة من خلال مختلف الاستراتيجيات المناسبة لهذه البلاد.
وأوضح الوزير أن ماليزيا على استعداد لتبادل الخبرات والمهارات من خلال البعثات التجارية، والندوات المتعلقة بالقضايا الفنية والاقتصادية، وبرامج لتقديم صناعة زيت النخيل الماليزية، فضلاً عن التعاون في إدارة الصناعة.
وأضاف أن الوزارة قد حددت أسواقاً جديدة يمكن تطويرها من خلال الاستثمارات المباشرة أو المشاريع المشتركة بالإضافة في الوقت الذي تعزز فيه الأسواق الحالية لا سيما في الهند، والصين، والاتحاد الأوروبي.
كما قال إن هذه الأسواق تشمل دول آسيا والمحيط الهادئ (الفلبين، وفيتنام، وميانمار)، والشرق الأوسط (مصر، والسعودية، والأردن)، والدول الإفريقية (جيبوتي، وإثيوبيا، والصومال، وموزمبيق)، ودول آسيا الوسطى (أفغانستان، وأوزبكستان، وكازاخستان).
مؤكداً أن معظم هذه الدول قد أعربت عن رغبتها في استيراد السلعة أو شاركت في تطويرها وتصنيع الزيوت والدهون المستخلصة من زيت النخيل الماليزي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat