أخبار

مهاتير وأنور يقودان “تحالف الأمل الجديد”

كوالالمبور – “أسواق”

تعود المعارضة الماليزية لتلتئم من جديد في تطور ملحوظ مع اقتراب الجلسة البرلمانية التي من الممكن أن تقرر مصير الحكومة الحالية برئاسة محيي الدين ياسين، والتي ما زال استحقاق سحب أو منح الثقة منها حاضراً.

هذا واجتمع كبار قادة تحالف الأمل الماليزي بمسماهم الجديد “باكاتان بلس” في مقر حزب العدالة في كوالالمبور للمرة الثانية في غصون أسبوع.

وحضر الاجتماع رئيس الوزراء السابق الدكتور د. مهاتير محمد إلى جانب رئيس العدالة الشعبية داتوك أنور إبراهيم.

وقد رافق الدكتور مهاتير نجله داتوك سيري مخرز مهاتير وزعيم سابق من حزب الشعب المتحد في ماليزيا.

كما شوهد هناك رئيس حزب تراث صباح داتوك سيري محمد شافعي أبدال، والعضو في حزب العمل الديمقراطي ليم كيت سيانغ، وقادة بارزون آخرون في التحالف.

وفي 4 يونيو الجاري، عقد رئيس الوزراء السابق الدكتور مهاتير اجتماعا مع كبار قادة “باكاتان بلس” ، على الرغم من عدم وجود قادة حزب العدالة بقيادة أنور إبراهيم.

وكانت تلك هي المرة الثانية التي لم يحضر فيها أنور اجتماعا حضره كبار قادة باكاتان.

كما لم يكن أنور حاضرا خلال مؤتمر صحفي دعا إليه د. مهاتير الشهر الماضي، حيث قال أنور في وقت لاحق أنه عقد اجتماعا آخر في نفس الوقت.

و يعد “باكاتان بلس” هو مصطلح جديد يشير إلى تحالف باكاتان هارابان “تحالف الأمل” بعد مغادرة العديد من أعضاء حزب بيرساتو للتحالف، وتشكيل محيي الدين ياسين لحكومته الجديدة وتشكيل التحالف الوطني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat