أخبار

بنغلاديش ترفض استقبال لاجئي الروهينغيا الموقوفين في ماليزيا

كوالالمبور – “أسواق”

قالت بنغلاديش إنها لن تستقبل اللاجئين الروهينغيا الذين رسا قاربهم على سواحل جزيرة لانكاوي في ماليزيا يوم الاثنين الماضي، حيث قبضت قوات خفر السواحل الماليزية على جميع اللاجئين على متن القارب وعددهم 269 شخصاً، وعثرت على جثة امرأة ميتة على متن القارب.

وقال وزير الخارجية البنغلاديشي أبو الكلام عبد المؤمن في تصريح لوكالة الأناضول للأنباء: “بنغلاديش لن تستقبلهم، ونحن لسنا ملزمين أو في وضع يسمح لنا باستقبال المزيد من الروهينغيا.”

وأضاف عبد المؤمن إن الروهينغيا “سكان ميانمار منذ قرون”، ودعا الدول الأخرى للمساعدة في تحمل عبء لاجئي الروهينغيا عوضاً عن الضغط على حكومة بلاده، وقال: “نرحب بجميع الدول التي ترغب باستقبالهم على أراضيها عوضاً عن مطالبتنا بتوفير الملجأ لهم، ونرحب بالقيادة الدولية والمنظمات لإعادة توطين 1.1 مليون لاجئ مضطهد يقيمون حالياً بشكل مؤقت في بنغلاديش.”

تصريحات وزير الخارجية البنغلاديشي تأتي بعد تصريح لوزير الدفاع الماليزي داتوك سيري اسماعيل صبري، والذي قال إن ماليزيا ستطلب من بنغلادش استعادة اللاجئين الذين تم توقيفهم على الشواطئ الماليزية في حال تبين أنهم هاربون من مخيم “كوكس بازار” جنوب شرقي بنغلاديش، والذي يعيش فيه أكثر من مليون لاجئ من الروهينغيا.

وكانت ماليزيا أعادت قارباً يحمل 200 لاجئ في منتصف أبريل الماضي قرب شواطئ جزيرة لانكاوي، وهو ما أثار ردود فعل غاضبة من العديد من منظمات حقوق الإنسان الدولية والمحلية، قبل أن يتم استقبال أولئك اللاجئين في بنغلاديش بعد أسابيع من بقائهم في البحر في ظروف مأساوية وتحت تهديد الموت من الجوع والغرق.

من جانب آخر تستمر المخاوف بشأن الوضع الإنساني والصحي للاجئي الروهينغيا في مخيم “كوكس بازار” في بنغلاديش والذي يعيش فيه أكثر من مليون شخص في ازدحام كبير، وفقدان لمعظم متطلبات ووسائل الحياة الطبيعية، حيث توفي يوم الثلاثاء شخصان بفيروس كوفيد-19 في المخيم، وهو ما يرفع عدد الوفيات فيه إلى 3 مع انتشار الفيروس بين اللاجئين، بحسب مسؤول في الحكومة البنغلاديشية.

وأكد المسؤول أنه تم وضع أكثر من 20,000 شخص ضمن قائمة الأشخاص الذين تواصلوا مع المصابين بالفيروس، وتم وضعهم تحت الحجر الصحي في الخيم التي يعيشون فيها في المخيم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat