أخبار

دعوات لفتح الأماكن السياحية ودور السينما في مناطق تقييد الحركة المشروط

كوالالمبور/ 10 ديسمبر – “أسواق”

تتواصل الدعوات لمزيد من الإجراءات الرامية لإعادة الحياة إلى طبيعتها في ماليزيا، خاصة في الأماكن السياحية والترفيهية ودور السينما، في ظل استمرار تقييد الحركة المشروط على عدد من الولايات، ولاسيما كوالالمبور وسيلانجور وصباح.

وصرحت كوه لي الرئيس التنفيذي لشركة جولدن سكرين سينما (GSC) أنها تأمل في أن تسمح بوتراجايا لجميع دور السينما في جميع أنحاء البلاد بالعمل مرة أخرى قريبًا.

وفي حين سيتمكن رواد السينما أخيرًا من مشاهدة الإصدارات الجديدة في المسارح في المناطق الخاضعة لإجراءات التعافي (RMCO) في وقت مبكر من يوم الأربعاء المقبل، فلن يحالف الحظ الآخرين في المناطق الخاضعة لأمر تقييد الحركة المشروط (CMCO).

وأكدت كوه أن بعض دور السينما أغلقت منذ ستة أشهر، ولم تحصل على أي عائد مادي خلال تلك الفترة.

وأضافت: “نحن نقدر ما تفعله الحكومة للسيطرة على الوباء، لكن مع تخفيف القيود التي تسمح بالسفر بين الولايات، والسعة الكاملة للسيارات، وعدم وجود قيود على رواد المطاعم، نأمل أن تسمح السلطات بفتح دور السينما.”

وأشارت إلى أن الأدارة العامة لدور السينما قد طبقت إجراءات تشغيل معيارية صارمة (SOP)، بما في ذلك الحد من المقاعد لفرض التباعد الجسدي، مما قلل من سعة المقاعد بمقدار النصف.

وأضافت أن رواد السينما مطالبون أيضًا بارتداء الأقنعة في جميع الأوقات في الصالات، عندما لا يأكلون أو يشربون.

علاوة على ذلك، قالت إنه “لم يكن هناك أي انتشار مرتبط بدور السينما على مستوى العالم، حيث يُسمح بفتح الصالات الرياضية واستوديوهات اللياقة البدنية وحمامات السباحة، فلماذا لا تكون دور السينما مفتوحة حيث يجلس رواد السينما بهدوء لمشاهدة فيلم؟”

هذا وصدرت أوامر بإغلاق دور السينما لأول مرة خلال أمر مراقبة الحركة الأولي الذي تم تنفيذه في مارس للحد من جائحة كوفيد-19، ومنذ ذلك الحين، تم السماح بفتح المرافق بشكل دوري اعتمادًا على عدد الإصابات المحلية.

وبعد إغلاق جميع قاعاتها في 2 نوفمبر، ستعيد دور السينما التابعة لجولدن افتتاح تسعة من منها في 16 ديسمبر في المناطق الواقعة تحت مرحلة التعافي RMCO.

ومع ذلك ، ستظل جميع دور السينما في المناطق الواقعة تحت تقييد الحركة المشروط الأكثر صرامة مغلقة.

يذكر أن السينما الماليزية تخسر ما يصل إلى 1.3 مليون رنجيت ماليزي يوميًا، بخسارة إجمالية قدرها 475 مليون رنجيت ماليزي في عام 2020.

المصدر: مالي ميل – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat