اقتصاد

تجار التجزئة يدعون الحكومة لإنهاء تقييد الحركة المشروط والبحث عن بدائل

كوالالمبور / 10 ديسمبر – “أسواق”

دعت رابطة المراكز التجارية الماليزية حكومة البلاد إلى تطبيق آليات وسياسات مستهدفة أكثر في التعامل مع كبح انتشار فيروس كورونا في البلاد، عوضاً عن تطبيق أمر تقييد الحركة المشروط (CMCO) للتحكم بمعدل انتشار الفيروس.

واعتبرت الرابطة أن تطبيق أمر تقييد الحركة المعزز المستهدف (TEMCO) يساعد المتاجر والأعمال المختلفة على التعافي من الانهيار الذي عانته خلال جائحة كوفيد-19.

وصرّح رئيس الرابطة تان سري تيو شيانج كوك لصحيفة مالاي ميل بالقول إن “أمر تقييد الحركة واسع النطاق أضرّ بشكل كبير بالأعمال التجارية وبقدرتها على التعافي من الآثار الاقتصادية للجائحة”، ومع اقتراب انتهاء أمر تقييد الحركة في 20 ديسمبر في ثمان ولايات منها العاصمة كوالالمبور قال كوك إنه يأمل أن تبدأ الحكومة بتطبيق تقييد الحركة المعزز المستهدف (TEMCO) في أبنية أو أحياء معينة فقط للتعامل مع حالات انتشار فيروس كوفيد-19.

وقال: “ندعو لتطبيق تقييد الحركة المعزز المستهدف فقط في المناطق المستهدفة والمتأثرة بانتشار الفيروس وعدم تطبيق أوامر تقييد الحركة على الولايات ككل، فهذا يتسبب بضرر كبير للأنشطة الاقتصادية حتى في الولايات التي توجد فيها نسب منخفضة للإصابات.”

“على سبيل المثال إذا كان هناك إصابة بين كل خمسة أشخاص (بنسبة 20%) فهذا بلا شك أمر خطير، ولكن ليس في حالة وجود إصابة واحدة لكل 10 آلاف شخص على سبيل المثال (نسبة 0.000001%).”

وأكد رئيس رابطة المراكز التجارية أن التجار وتجار التجزئة على حد سواء كانوا ولازالوا يعانون من خسائر كبيرة منذ بدء تطبيق أمر تقييد الحركة (MCO) في شهر مارس الماضي، ومع استمرار ماليزيا في معركتها ضد الموجة الثالثة من الجائحة فإن الوضع يبدو سيئاً جداً حتى في موسم أعياد الميلاد الذي يعتبر عادة موسماً لزيادة الأرباح والمبيعات.

بحسب إحصائيات صادرة عن الرابطة فإن 10% فقط من المتاجر كانت تستقبل الزبائن في شهر مايو خلال فترة تقييد الحركة، وفي يونيو ارتفعت النسبة إلى أرقام تتراوح بين 70 – 80%، وما بين شهري يوليو وأغسطس ارتفعت نسبة المتاجر المفتوحة إلى 90 – 95%.

ووصل متوسط إقبال الزبائن ما بين شهري يوليو وسبتمبر إلى حوالي 75% مقارنة بفترة ما قبل أمر تقييد الحركة، لكنه تراجع في شهري أكتوبر ونوفمبر مع الارتفاع الكبير في حالات فيروس كوفيد-19 إلى نسبة تتراوح بين 35 – 50% فقط.

أما بالنسبة للمبيعات فقط وصلت نسبة المبيعات إلى 10 – 30% في شهري أكتوبر ونوفمبر مقارنة بـ 50% في الأشهر السابقة باستثناء شهر يونيو حين تراوحت المبيعات ما بين 20 – 30% مقارنة بما قبل تقييد الحركة.

وأكد رئيس رابطة المراكز التجارية أن العديد من مراكز التسوق استطاعت الوصول إلى نسب إقبال تبلغ 70% مقارنة بنسب ما قبل تقييد الحركة، لكن نسب الإقبال تلك تراجعت إلى أرقام هزيلة تتراوح بين 10 – 25% بعد فرض أمر تقييد الحركة المشروط (CMCO) في عدة ولايات، ولم تشهد النسب تحسناً حتى الآن.

المصدر: مالاي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat