أخبار

جهود لردع جرائم الاعتداء الجنسي ضد النساء والأطفال في ماليزيا

كوالالمبور / 12 نوفمبر – “أسواق”

تم تخصيص 1.63 في المائة من ميزانية تطوير أقسام الشرطة، لصالح قسم التحقيقات الخاصة بالقضايا الجنسية المتعلقة بالنساء والأطفال التابع للشرطة الملكية الماليزية (PDRM)، من إجمالي التمويل البالغ 33 مليون رنجيت ماليزي الممنوح في عام 2021.

وقال وزير الداخلية داتوك سيري حمزة زين الدين إن التخصيص سيُترجم إلى 543,394 رنجيت ماليزي من إجمالي 33,431,671 رنجيت موزعة على الوحدة، وذلك لمطالبات السفر ودفع فواتير الهاتف ومدفوعات عقود الإيجار والصيانة وغيرها من المصروفات.

يذكر أنه في إطار ميزانية 2022، أعلنت الحكومة عن 13 مليون رنجيت لتعزيز وحدة الشرطة D11، بعد دعوات متجددة من قبل المجتمعات المدنية وزملائها المشرعين في الأشهر الأخيرة بشأن الارتفاع التدريجي في الجرائم ضد النساء والأطفال.

حيث أشار الوزير إلى أن وزارته اقترحت بدلاً من ذلك تخصيص 17.8 مليون رنجيت -بزيادة قدرها 4.8 مليون رنجيت تم الإعلان عنها مسبقًا- في إطار ميزانية 2022 لتمكين عمل هذه الوحدة.

وأوضح أن ذلك يأتي في إطار الجهود المبذولة لتحسين الخدمة المقدمة، والتي تشمل القضايا الجنائية التي تنطوي على الاستغلال الجنسي للنساء والأطفال، من خلال استخدام أحدث التقنيات المبتكرة، حيث اقترحت الوزارة تمكين الوحدة D11 بما يعادل 17 مليون رنجيت ماليزي لزيادة كفائتها.

هذا وتم إنشاء الوحدة D11 في عام 2007، لتقديم الدعم والمساعدة لضحايا القضايا الجنائية التي تنطوي على الاعتداء الجنسي والمنزلي.

وتم تكليف الضباط في القسم بمساعدة المتورطين في تقديم تقارير الشرطة، وإجراء جلسات المشور، والتدخل في حالات الأزمات في المنازل أو في المستشفيات، وتولي دور رعاية الضحايا.

يُجري القسم أيضًا مقابلات مع القاصرين في مراكز الأطفال، مع تقديم الدعم النفسي للضحايا الموجودين في مركز رعاية الضحايا.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat