أخبار

نواب كوالالمبور يطالبون البلدية بفتح الحدائق والمتنزهات العامة

كوالالمبور/ 14 يناير – “أسواق”

انطلقت العديد من الدعوات من قبل العديد من الجهات المحلية، التي طالبت مجلس بلدية كوالالمبور (DBKL)؛ بمراجعة قرارها القاضي بإغلاق كافة مرافقها وحدائقها العامة أمام الجمهور.

كما حث مجموعة من نواب العاصمة كوالالمبور مجلس المدينة على إعادة النظر في قرار إغلاق الحدائق والمتنزهات والملاعب العامة.

وقال النواب إن قرار البلدية لا يتماشى مع الإعلان الأخير لرئيس الوزراء تان سري محي الدين ياسين أن “العزلة لفترة طويلة يمكن أن تؤثر على الصحة النفسية.”

وأضافوا: “لتجنب ذلك، يجب أن يُسمح للجمهور بمغادرة المنزل لممارسة الرياضة مع أفراد أسرهم”.

وأكدوا أنه بالنسبة لسكان كوالالمبور، تعد الحدائق العامة المكان الأنسب والآمن لتنفيذ الأنشطة الترفيهية، ويكمن فيها ضمان إجراءات التشغيل القياسية (SOP) لمجلس الأمن القومي.

وقالوا في بيان مشترك: “في الواقع كل هذه الحدائق العامة تقع بالقرب من المناطق السكنية أو بجوارها”.

وأعربوا عن أملهم في أن يناقش مجلس المدينة مع مجلس الأمن القومي؛ وضع إجراءات تشغيلية صارمة لتمكين استخدام الحدائق العامة في المدينة من أجل الصحة النفسية للسكان.

وكان مجلس بلدية كوالالمبور أعلن سابقاً أنه سيتم إغلاق جميع الحدائق العامة والملاعب التابعة لولايتها حتى إشعار آخر.

وقال المجلس في بيان إن الإغلاق جاء في ضوء قرار تقييد الحركة الذي أعلنت عنه الحكومة، وبرر أن الإغلاق جاء لتجنب الازدحام في الحدائق العامة والملاعب.

ويأتي الإغلاق على الرغم من بعض المرونة الممنوحة للأنشطة الترفيهية بما في ذلك الركض وركوب الدراجات كما أعلن الوزير داتوك سيري إسماعيل صبري يعقوب إسماعيل يوم الثلاثاء (12 يناير).

المصدر: مالي ميل – ذا ستار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat