أخبار

مفوضية مكافحة الفساد الماليزية تحذر من انخفاض معدل النزاهة في البلاد

كوالالمبور/ 15 أبريل – “أسواق”

قال رئيس مفوضية مكافحة الفساد الماليزية (MACC) داتوك سيري عزام باكي، إن وضع الفساد في البلاد مقلق ولكنه لم يصل إلى مستوى حرج حتى الآن.

وأضاف: “لا يمكننا أن نقول إنه سيء، لكن يمكنني القول بصفتي شخصًا كان في خط محاربة الفساد لفترة طويلة، أن هذا المعدل يقلقني شخصيًا، لكن الأمر لن يستمر حتى ينتشر كالوباء.

وأشار إلى أن البعض في المجتمع قد يرى أن الأمر أصبح خطيرًا وأنه وباء. لكن إذا نظرنا إلي الأمر من زاوية أخرى، يتضح تعزز الوعي بين العامة، هو ما أدى إلى الكشف عن العديد من القضايا حتى الآن.

وقال “إذا لم تكن هناك معلومات من الجمهور، ومع التطور التكنولوجي فلن يكشف عن العديد من قضايا الفساد، خاصة تلك المتعلقة بالسلطات أو موظفي الخدمة المدنية”.

وأضاف عزام أن موظفي الخدمة المدنية الذين تم القبض عليهم بتهمة الفساد هم عادة من يشغلون مناصب عليا ويتمتعون بوضع مادي مريح.

وقال: “هذا يعني أن الجشع وليس الحاجة هو الدافع لفسادهم”.

وأوضح أنه عندما تنخفض قيمة النزاهة بسبب عدم استحقاق الموظفين للثقة التي يُمنحونها، فمن السهل جدًا حدوث أنشطة فساد، لهذا هناك العديد من الأسباب الكامنة وراء نظرية الفساد وأهمها جشع الإنسان.

وأضاف: “بناءً على تجربتنا، يمكننا أن نقول إن جميع حالات الفساد تقريبًا تحدث ليس بسبب اليأس والحاجة، بل بسبب الجشع أيضًا، وكذلك الافتقار إلى الإيمان”.

وأكد عزام أنه بدون النزاهة، لا يمكن معالجة الفساد بغض النظر عن مدى جودة وضع نظام لمعالجة المشكلة.

المصدر: مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat