أخبار

دعوات لحماية الثروة الحيوانية الماليزية من التسمم

 

كوالالمبور – “أسواق”                                          

أكد خبير بيطري ماليزي أن حادث نفوق مفاجئ لـ 58 ماشية “جاموس” في قرية بولاية تيرينجانو شرقي ماليزيا، يمثل خطراً كبيراً وأنه بسبب “التسمم الدموي”.

يأتي ذلك في ظل دعوات لحماية الثروة الحيوانية الماليزية من مخاطر هذه الأمراض التي تتسبب بخسائر فادحة.

وأضاف أنه على الرغم من ذلك، فإن أدق نتائج التحاليل لن تعرف إلا بعد أسبوعين”، على حد تعبير رئيس إدارة الخدمات البيطرية بالولاية الدكتور محمد ترميذي غزالي.

وأوضح ترميذي أنه تم منذ 9 حتى 28 أغسطس الماضي إجراء فحوصات على 13 صاحب الماشية شملت نفوق 22 جاموساً، و15 بقرة في نفس الولاية.  

وأضاف أن الفحوصات استؤنفت في 30 أغسطس لتشمل 12 قرية على 675 بقرة و58 جاموساً تعود ملكيتها لـ 106 أصحاب الماشية.

ومرض التسمم الدموي من الأمراض البكتيرية التي سببه غالباً نوعان من البكتيريا ولكن الأهم هي الباستريلا مالتوسيدا “pasteurella multocida” لأنها الأكثر شيوعاً.

وهذه البكتيرية تصيب المواشي من الأغنام والماعز، وعادة ما يأخذ المرض الصورة الحادة، يتميز المرض بحدوث ارتفاع فى درجة الحرارة مع حدوث إسهال مدمم، غالباً يأتي في الحملان المغذاة على المركزات.

 وتحدث الأعراض فجأة والعارض الرئيسي له هو الانتفاخ في الكرش رقود الحيوان ونفوقه خلال فترة وجيزة وفقد في الشهية وحدوث آلام حادة في البطن، وفي الكثير من الحالات ينفق الحيوان بشكل مفاجئ دون ظهور أعراض واضحة.

ودعا المسؤول أصحاب الماشية إلى عزل الحيوانات المريضة في الجهة المنفصلة من المزرعة لتجنب انتقال الفيروس.

 

المصدر : بيرناما – وكالات

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat