اقتصاد

رئيس الوزراء الماليزي يعلن عن حزمة مساعدات بقيمة 15 مليار رنجيت

كوالالمبور/ 18 يناير  – “أسواق”

أعلن رئيس الوزراء الماليزي محي الدين ياسين عن حزمة مساعدات اقتصادية جديدة بقيمة 15 مليار رينجيت ماليزي (3.7 مليار دولار أمريكي)، خلال خطابه اليوم الاثنين (18 يناير)، وذلك بغرض التخفيف من تأثير وباء كوفيد-19.

وقال محي الدين إن الحزمة التي يطلق عليها اسم (PERMAI)، أو حزمة المساعدة الاقتصادية وحماية الشعب، تعزز المبادرات الحالية القائمة لمساعدة الماليزيين على التعامل مع التأثير الاقتصادي الحالي.

وأضاف: “سيتم تنفيذ ما مجموعه 22 مبادرة في إطار حزمة PERMAI، وهي تستند إلى ثلاثة أهداف رئيسية، أولاً: مكافحة جائحة كوفيد-19، وثانيًا: حماية رفاهية ومصالح الناس وثالثًا: دعم استمرارية الأعمال التجارية”.

جاء هذا الإعلان في الوقت الذي تكافح فيه ماليزيا لاحتواء الموجة الثالثة من فيروس كورونا، مع زيادات يومية في أعداد الحالات، حيث ارتفع الإجمالي إلى أكثر من 155,000 إصابة.

وأشار رئيس الوزراء خلال خطابه أن نظام الرعاية الصحية على حافة الانهيار، وهو “ما حدا بنا للذهاب إلى حالة الطوارئ في جميع أنحاء البلاد، وكذلك فرض تقييد الحركة في عدد من الولايات، بما في ذلك بينانج وسيلانجور وملاكا وجوهور وصباح، كما تخضع أراضي كوالالمبور وبوتراجايا ولابوان لأمر مراقبة الحركة (MCO).”

في حين تم وضع ولاية كيلانتان تحت تقييد الحركة ابتداء من يوم السبت، وبذلك يصل العدد الإجمالي للولايات الخاصة لتقييد الحركة إلى ست.

كما يسري حظر السفر بين الولايات في جميع أنحاء البلاد حتى 26 يناير في محاولة للحد من انتشار الفيروس.

وتأتي الحزمة الاقتصادية الأخيرة في أعقاب طرح الميزانية الوطنية لعام 2021 في نوفمبر من العام الماضي، وهي الميزانية الأكبر على الإطلاق في البلاد، والتي تهدف إلى ضمان ازدهار البلاد، واستمرارية الأعمال والمرونة الاقتصادية وسط جائحة كوفيد-19.

وكان محي الدين قد قال إن الميزانية هي استمرار لباقات التحفيز الأربع بقيمة 305 مليارات رينجيت ماليزي (73.2 مليار دولار أمريكي)، والتي تم الإعلان عنها سابقًا.

وكانت أحدث حزمة تحفيز هي المساعدة الإضافية في إطار حزمة المبادرات التكميلية “بريهاتين” البالغة 10 مليارات رينجيت ماليزي، والتي تتماشى مع جهود الحكومة لتعزيز الانتعاش الاقتصادي.

هذا وتشمل الحزمة الجديدة المُعلن عنها اليوم:

  • دفعة لمرة واحدة بقيمة 500 رينجيت ماليزي لجميع العاملين في الخطوط الأمامية الطبية، كما سيتم توظيف ما مجموعه 3,500 عامل رعاية صحية.
  • توقيع ثلاث اتفاقيات مع منتجي اللقاحات – الدفعة الأولى من اللقاحات تصل الشهر المقبل.
  • مبلغ 800 مليون رنجيت ماليزي إضافي مخصص لوزارة الصحة لشراء المعدات الطبية الضرورية.
  • 200 مليون رنجيت لمجلس الأمن القومي والوكالات الأخرى ذات الصلة
  • ثلاث مليارات رنجيت لبرنامج التلقيح الوطني لفيروس كورونا.
  • ستستمر البنوك في تقديم تسهيلات التأجيل للقروض.
  • تم تمديد الإعفاءات الضريبية لأجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة والأجهزة اللوحية التي تقل قيمتها عن 2,500 رينجيت ماليزي حتى 31 ديسمبر 2021.
  • ستقوم إدارة الشؤون الاجتماعية والرعاية (JKM) بتنفيذ برنامج سلة غذائية بقيمة 100 رينجيت ماليزي لكل أسرة مؤهلة، بما محموعه 50 مليون رينجيت ماليزي
  • ستخصص الحكومة 25 مليون رينجيت ماليزي في إطار شبكة الإغاثة في حالات الكوارث، والتي تشمل تقديم المساعدة المجتمعية للمسنين والمشردين وذوي الاحتياجات الخاصة وضحايا الفيضانات.
  • سيتم تمديد مبادرة بيانات 1 جيجابايت المجانية حتى نهاية أبريل 2021.
  • يمكن للمقترضين مالمتأثرين بالوباء أو الفيضانات التقدم بطلب للحصول على تأجيل سداد القرض لمدة ثلاثة أشهر، ويمكن تقديم طلب لهذا الغرض حتى 31 مارس 2021.
  • سيتم تعزيز برنامج دعم الأجور  في إطار مؤسسة الضمان الاجتماعي Socso، حيث ستخصص الحكومة مبلغ 24 مليون رينجيت ماليزي لتمويل المساهمة الكاملة في إطار خطة الضمان الاجتماعي للتشغيل.
  • مساعدة مالية لمرة واحدة بقيمة 500 رينجيت ماليزي إلى 14,000 مرشد سياحي بالإضافة إلى 118,000 سائق لسيارات الأجرة والحافلات المدرسية والحافلات السياحية وسيارات التأجير، مع تخصيص إضافي قدره 66 مليون رينجيت ماليزي
  • خصم خاص بنسبة 10٪ على فواتير الكهرباء من يناير إلى مارس 2021 إلى ستة قطاعات أعمال في جميع أنحاء البلاد، بما في ذلك مشغلي الفنادق والمتنزهات ومراكز المؤتمرات ومراكز التسوق ومكاتب الخطوط الجوية المحلية وكذلك وكالات السفر.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat