أخبار

تطلعات لماليزيا متعافية بعد إنهاء حالة الطوارئ

كوالالمبور/ 18 يونيو 2021 – “أسواق”

يرى العديد من المحللين والمراقبين للشأن الماليزي، أنه من الضروري أن تعلن الحكومة أنها لن تسعى إلى تمديد حالة الطوارئ عندما تنتهي في 1 أغسطس.

حيث قال أستاذ السياسة السابق مصطفى إسحاق والخبير الاقتصادي السياسي فردوسي سفيان، إنه من المهم أن ترسل بوتراجايا الإشارات الصحيحة إلى الجمهور وصناع السياسات والأسواق؛ بالقول إنها تحترم وجهة نظر حكام الملايو بأن التمديد ليس ضروريًا وأنها لن تمدده.

وقبل إصدار الحكام بيانهم يوم الأربعاء، نُقل عن وزير القانون تقي الدين حسن قوله إن مجلس الوزراء واللجنة الخاصة المستقلة للطوارئ ستقدم المشورة للملك بشأن مستقبل حالة الطوارئ.

وقال مصطفى إن الملك وحكام الملايو أوضحوا موقفهم، وأنه يتعين على الحكومة الآن أن تلتزم بضمان استعادة الديمقراطية وسيادة القانون بعد الأول من أغسطس.

كما قال إنه يعتقد أن آراء أفراد مجلس السلاطين لقيت استحسان الشعب الماليزي، مشيراً إلى أن الذين لا يأخذون آرائهم على محمل الجد يخاطرون بفقدان دعم الشعب.

وقال الفردوسي إن التأكيد على انتهاء حالة الطوارئ في الأول من أغسطس سيقطع شوطا طويلا نحو إعادة بناء ثقة المستثمرين والاقتصاد.

وأضاف: “عندما تكون لديك حالة طوارئ، فإنها تخلق حالة من عدم اليقين لأن الأمور يمكن أن تتغير في أي وقت، وعندما يكون هناك عدم يقين لا ينفق الناس أموالهم”. كما يفضل المستثمرون المحليون والأجانب على حد سواء نقل أموالهم إلى بلدان أخرى حيث يوجد استقرار وإمكانية التنبؤ، حسب تعبيره.

وشدد على أن الآمال في حدوث انتعاش اقتصادي تظل قاتمة طالما كانت حالة الطوارئ قائمة، لكن سيكون الأمر مختلفًا بعد ذلك، فكلما زادت سرعة التأكد من عدم تمديد حالة الطوارئ، زادت سرعة عودة الاقتصاد إلى المسار الصحيح.

المصدر: مالي ميل – ماليزيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat