أخبار

إصابة بكوفيد-19 تتسبب في إيقاف الجلسة الأولى للبرلمان الماليزي

كوالالمبور – “أسواق”

 

تم تقصير جلسة البرلمان الماليزي الأولى في أول أيام انعقاده لتنتهي في تمام الساعة الواحدة ظهرًا اليوم الاثنين (2 نوفمبر) بعد أن ثبتت إصابة أحد موظفي البرلمان بفيروس كورونا.
جاء ذلك بناءً على طلب مسؤولي وزارة الصحة، حيث قدم الوزير في رئاسة الوزراء داتوك تقي الدين حسن الاقتراح بموجب القانون 12 (1) لتقصير الجلسة اليومية.
كما جاء القرار عقب اجتماع طارئ مع جميع رؤساء الأحزاب الممثلة للبرلمان.
يذكر أن البرلمان الماليزي ينعقد من اليوم وحتى الخامس عشر من شهر نوفمبر الجاري، وعلى أجندته الكثير من المقترحات والقضايا كسحب الثقة عن حكومة محيي الدين ياسين، وإقرار ميزانية ماليزيا 2021.

ومن بين 41 بنداً مدرجاً على جدول الاجمتاع، هناك 10 بنود خاصة بكوفيد-19، بينما تتعلق باقي البنود بمواضيع اقتصادية وتأثير أمر تقييد الحركة على البلاد.

الاجتماع، الذي سيستمر حتى 15 ديسمبر، يشهد أيضًا 25 اقتراحاً لحجب الثقة عن رئيس الوزراء الحالي محيي الدين ياسين مقدمة من عدة نواب منهم نواب حزب بيجوانغ الذي يرأسه تون دكتور مهاتير محمد.

كما أن هناك اقتراحان قدمهما النائبان نِك محمد زواوي صالح و داتوك سيري شهيدان قاسم، النائبان عن الجبهة الوطنية “باريزان ناسيونال”، لدعم رئيس الوزراء.

ومن المتوقع أن يشهد الاجتماع أيضًا طرح مشروعي قانون من وزارة الموارد البشرية يتعلقان بالتعديلات على قانون السلامة والصحة المهنية ومشروع قانون لإلغاء قانون المصانع والآلات.

وتشمل مشاريع القوانين المدرجة للقراءة الثانية تعديلات على قانون السموم وكذلك مشروع قانون اللجنة المستقلة لشكاوى الشرطة وسوء استخدام السلطة (IPCMC) الذي تم تأجيله من الاجتماع الأخير.

وسيفتح الاجتماع الطريق لميزانية 2021 يوم الجمعة، والتي أوضح تان سري محي الدين ياسين سابقًا أنها ستركز على تدابير إضافية لإعادة حياة الناس إلى طبيعتها بعد عدة أشهر من محاربة كوفيد-19.

المصدر: بيرناما – مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat