اقتصاد

بنمو قد يتجاوز 6%.. البنك الدولي يتوقع تعافي الاقتصاد الماليزي خلال 2021

كوالالمبور/ 22 فبراير – “أسواق”

قال البنك الدولي إنه من المتوقع أن يعود الاقتصاد الماليزي إلى النمو الإيجابي هذا العام، جنبًا إلى جنب مع الاقتصادات الأخرى على مستوى العالم، بسبب التقدم المستمر في طرح لقاحات كوفيد-19 والتي ستعزز الاستهلاك في جميع أنحاء العالم.

وبدوره أكد ريتشارد ريكورد الخبير في مجال الاقتصاد والتجارة والاستثمار العالمي في البنك الدولي، أن البنك يتوقع أن يكتمل نشر اللقاح في الغالب في عام 2021 في معظم الاقتصادات، مما يؤدي إلى انتعاش قوي وزيادة في الطلب العام، بالإضافة إلى تعزيز التجارة وأسعار السلع.

وأضاف: “نتوقع نموًا عالميًا بنسبة 4.0% هذا العام، أما بالنسبة لماليزيا، فإننا نتوقع أن يتراوح النمو الاقتصادي هذا العام بين 5.6 و6.7%”.

جاءت تصريحاته خلال منتدى التوقعات الاقتصادية والاستراتيجية الماليزي الافتراضي لعام 2021 (MESOF) بعنوان: “الوضع الطبيعي الجديد لما بعد كوفيد-19.”

وقد تم تنظيم المنتدى من قبل معهد (KSI) الإستراتيجي لآسيا والمحيط الهادئ، وبتعاون وشراكة مع غرف التجارة والصناعة الماليزية الدولية والنادي الاقتصادي في كوالالمبور.

هذا وأشارت المداخلات إلى أن الاقتصاد الصيني من بين أسباب النمو التي سجلتها الاقتصادات الآسيوية ومن بينها ماليزيا.

ومع ذلك، حذر من أن المخاطر السلبية للنمو تتمثل في التقدم البطيء في نشر اللقاح، وعدم احتواء الجائحة، مما قد ينجم عنه أمر آخر لتقييد الحركة في ماليزيا، مضيفًا أن الاستهلاك هو الجزء الأكبر من الاقتصاد الماليزي.

كما تشمل المخاطر النمو التأخير غير المتوقع في طرح اللقاح، والاحتواء غير الفعال، والعدد المرتفع للأسر المعرضة للخطر، وعدم الاستقرار السياسي المحلي.

وأوضح أنه على المدى القريب، يجب أن تركز السياسات على احتواء تفشي المرض وحماية الفئات الأكثر ضعفاً، وإعادة بناء الهوامش المالية الوقائية لحالات الطوارئ مع تحسن الظروف الاقتصادية.

المصدر: بيرناما – ذا ستار – مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat