أخبار

مناخ ماليزيا.. فصولٌ أربعة بنكهة استوائية

 

كوالالمبور – “أسواق”

تمتاز ماليزيا بالمناخ الاستوائي على مدار العام، وذلك بسبب موقعها الجغرافي القريب من خط الاستواء، حيث تتراوح درجات الحرارة ما بين (20°-30°) وتكون أكثر برودة في المناطق المرتفعة، وتصل معدلات هطول الأمطار السنوية بمعدل 2,500ملم في شبه الجزيرة الماليزيّة، وحوالي 5,080 ملم في شرق البلاد أو بماليزيا الشرقيّة.

كما أن وقوع ماليزيا بالقرب من المسطحات المائيّة أدى إلى ارتفاع معدلات الرطوبة بشكل كبير، ومن ناحية أُخرى أثّرت التضاريس الطبوغرافيّة والمظاهر السطحيّة المُتمثلة بالسهول الساحليّة المُسطحة بالحالة الجويّة العامّة، إذ ساهم ذلك بتأثر الأراضي الداخليّة أو الأراضي المُحيطة بالمسطحات المائيّة بالظروف المناخيّة البحريّة.

كما أن الفصول الأربعة في ماليزيا ترتبط الحالة الجويّة بالفصول الأربعة بأشهر السنة بشكل وثيق، إذ تبلغ متوسط درجات الحرارة من شهر شباط إلى شهر آب 28°، بينما تتراوح عدد أيام هطول الأمطار من 14-19 يوماً.

وفي شهري كانون الأول والثاني وتشرين الأول والثاني فتبلغ متوسط درجة الحرارة 27°، ويكون عدد أيام هطول الأمطار في شهر كانون الثاني 16 يوماً، بينما شهري تشرين الأول والثاني، وكانون الأول فتتراوح ما بين 20-25 يوماً.

فصل الربيع في ماليزيا يمتد هذا الفصل خلال أشهر مارس، أبريل، مايو، إذ يشهد الأجواء الأكثر استقراراً خلال العام، حيث يبدأ بانحسار الرياح الموسميّة الشماليّة الشرقيّة، ثم تخلو الأجواء تماماً من الرياح القوية قبل أن يبدأ هبوب الرياح الجنوبيّة الغربيّة في نهاية الفصل.

أما فصل الصيف فيمتد خلال أشهر يونيو، يوليو، أغسطس، ويُعتبر الموسم الأكثر حرارة خلال العام، ويشهد هطول الأمطار بشكل قليل، وقد تحدث العواصف المطيرة في الركن الغربيّ من البلاد خلال نهاية شهر أغسطس.

كما أن فصل الخريف يمتد هذا الفصل خلال أشهر سبتمبر وأكتوبر ونوفمبر، ويبدأ هطول المطر بشكل وفير في شهر سبتمبر خاصة في الجزء الغربي من البلاد، لتشمل هذه الأجواء شرق البلاد خلال شهر أكتوبر.

وينتهي هذا الفصل بأكثر الشهور برودة وهطولاً للأمطار خلال السنة؛ فقد تصل درجات الحرارة خلال شهر نوفمبر إلى 22 درجة مئوية. فصل الشتاء: يمتد هذا الفصل خلال أشهر ديسمبر ويناير وفبراير.

ويتأثر فصل الشتاء بالبلاد بالرياح الموسميّة الشماليّة الشرقيّة المُمطرة، والتي تكون على شكل هبّات قوية في المناطق الواقعة على الساحل الشمالي الشرقي لمنطقة شبه جزيرة ماليزيا، وبذلك لا يُعتبر هذا الفصل مناسباً لزيارة الشواطئ والقيام بالأنشطة المائيّة.

في حين تعتبر الرياح الموسمية إحدى الظواهر الجويّة المميزة في ماليزيا، والتي يُمكن تعريفها بأنَّها التغيير الموسميّ للرياح يتبعه تغيّر في معدلات الهطول المطريّ، وتوجد هذه الحالة بنوعين.

أولهما الرياح الموسميّة الجنوبيّة الغربيّة حيث تتشكّل هذه الرياح خلال الفترة ما بين أواخر مايو حتى شهر سبتمبر، وهي الفترة التي تُعتبر الأكثر جفافاً في مختلف أنحاء البلاد باستثناء ولاية صباح.

وتكون الظروف المُناخية أكثر حرارة وجفافًا، ومعدلات الهطول المطري في أدنى معدلاتها، والأجواء مستقرة نسبيًا في المنطقة الاستوائيّة.

أما الرياح الموسميّة الشماليّة الشرقيّة فتتشكّل خلال الفترة ما بين شهر نوفمبر حتى شهر مارس، وهي الفترة التي تشهد أكبر معدلات الهطول المطري، حيث يحدث ذلك نتيجة تغيّر أنظمة الطقس الموسميّة وهبوب الهواء والنسيم البارد القادم من سيبيريا.

وتؤدي تلك الرياح إلى هطول غزير للأمطار التي قد تتسبب بحدوث فيضانات شديدة في المناطق الواقعة على طول ولايات الساحل الشرقي، وهي ولايات كيلانتان وترنجانو وبهانج وشرق مدينة جوهور الواقعة في شبه جزيرة ماليزيا، وولاية ساراواك المتواجدة في شرق ماليزيا.

كما أن المواسم الجافة والماطرة في ماليزيا لا يُمكن الفصل بين المواسم الماطرة والجافّة بشكل دقيق، لكن موسم الأمطار في ماليزيا يتم بشكل متواصل ومُستمر، ويتميّز بهطول غزير للأمطار مع تشكّل بعض العواصف الرعدية بين الحين والآخر، لذلك يُنصح بمن يرغب في زيارة البلاد خلال هذا الموسم الابتعاد عن المناطق الشاطئيّة.

أما موسم الجفاف في ماليزيا فيحظى بأجواء لطيفة، حيث تبلغ معدلات الرطوبة نحو 80%، وتبقى أوراق الشجر خضراء مع هطول الأمطار بين الحين والآخر، كما تتفتح الأزهار الاستوائيّة على مدار العام.

وتتأثر ماليزيا خلال العام ببعض الظواهر الجوية المميزة، ومنها الأعاصير المداريّة التي يتمثل موسمها بين شهري مايو وديسمبر، وتحدث ذروته خلال شهر ديسمبر، وتكون تأثير هذه الأعاصير بشكل أكبر في الجزء الشمالي من البلاد، أما العواصف الاستوائيّة فقد تحدث في أي وقت خلال السنة.

أما العاصمة  كوالالمبور فهي الأخرى لديها جزء من هذه الأجواء، حيث أن مناخها رطب بعض الشيء في ساعات النهار الأولى ومعتدل ليلا، وتتراوح درجة حرارتها طوال العام فيما بين 22 درجة مئوية إلى 32 درجة مئوية.

ولذلك السبب فإن هطول الأمطار يكون طوال العام تقريباً في مدينة كوالالمبور، ولكن لا يعنى ذلك بأن الأجواء هناك غير مناسبة، بل على العكس تماماً فبالرغم من هطول الأمطار تجد الطقس دائماً ما يتمتع بالدفيء.

 

المصدر: موضوع – شواطئ السياحة – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat