اقتصاد

الرينجيت الماليزي يواصل ثباته رغم الانتخابات والاضطرابات

 

كوالالمبور – “أسواق”

لم يطرأ أي تغير كبير يذكر على سعر صرف الرينجيت مقابل الدولار الأمريكي عند افتتاح التداول للأسبوع الجديد اليوم الاثنين.

ومنذ طليعة اليوم استقر سعر الصرف المحلي للرينجيت عند 4.1660 / 1720 مقابل الدولار مقارنة بإغلاق يوم الجمعة عند 4.1650 / 1700.

بدوره قال ستيفن إينيس، كبير المحللين الاستراتيجيين للسوق العالمية في AxiCorp إن حجر العثرة المحتمل للرينجيت قد يتمثل في البيانات التجارية والتي قد تضعف قليلاً مع تباطؤ نمو الصادرات بسبب قوة العملة المحلية.

بالإضافة إلى ذلك، يرى أن الأمر قد يستغرق أسبوعًا آخر أو نحو ذلك، حتى ينسى التجار وجود ماليزيا في قائمة مراقبة FTSE، على الرغم من أن هذا كان متوقعاً تماماً.

كما كانت بيانات الأرباح الصناعية الصينية كانت جيدة خلال عطلة نهاية الأسبوع، وهذا من شأنه أن يساعد ماليزيا.

وأكد أن المتداولين لا يزالون قلقين للغاية بشأن مخاطر الانتخابات الأمريكية التي تجعلهم يشترون الدولار الأمريكي، كما فعل بنك الشعب الصيني”.

يذكر أنه في يوليو انخفضت التجارة الماليزية بنسبة 2.2٪ إلى 159.9 مليار رينجيت ماليزي مقارنة بنفس الشهر من العام الماضي.

كما واصلت الصادرات الماليزية تسجيل نمو إيجابي في يوليو 2020، حيث توسعت بنسبة 3.1٪ على أساس سنوي لتصل إلى 92.5 مليار رينجيت ماليزي، وهي أعلى قيمة منذ نوفمبر 2018، في حين انخفضت قيمة الواردات بنسبة 8.7٪ إلى 67.4 مليار رينجيت ماليزي.

أما عن سعر صرف الرينجيت مقابل العملات الرئيسية الأخرى، فقد كان متبايناً على النحو التالي:

ارتفع مقابل الدولار السنغافوري إلى 3.0252 / 0307، ولكنه كان أضعف مقابل الين 3.9514 / 9583.

كما ارتفعت العملة المحلية مقابل اليورو إلى 4.8396 / 8483 حيث كانت 4.8489 / 8564 سابقًا لكنها انخفضت مقابل الجنيه الاسترليني إلى 5.3141 / 3226 حيث كانت سابقاً 5.3008 / 3088.

وتأتي هذه الأرقام المستقرة بشكل عام في ظل اضطرابات سياسية متسارعة في ماليزيا منذ يوم الأربعاء الماضي، والذي شهد إعلان أنور إبراهيم رئيس المعارضة حصوله على دعم أغلبية النواب في البرلمان الماليزي لتشكيل حكومة جديدة.

كما أن أنور ينتظر اللقاء بالملك لوضعه في صورة التفاصيل، وينتظر تعافي الأخير وخروجه من المعهد الوطني للقلب حيث يرقد هناك منذ يوم الاثنين الماضي.

كما شهدت ماليزيا أول انتخابات تشريعية لولاياتها منذ الانتخابات الأخيرة عام 2018، والتي جرت في ولاية صباح، حيث فاز تحالف العقد الوطني بأغلبية بسيطة تمثلت في 38 مقعداً، مما يعني أنها ستقود حكومة الولاية في الفترة المقبلة.

 

المصدر: ماليزيا اليوم – بيرناما – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat