أخبار

العالم الإسلامي يحيي ذكرى المولد النبوي بالنصرة والمقاطعة

كوالالمبور – “أسواق”

تحل على العالم الإسلامي ذكرى المولد النبوي الشريف، والتي توافق اليوم الثاني عشر من شهر ربيع الأول حسب التقويم الهجري، حيث  كان مولد النبي صلى الله عليه وسلم على أرجح الأقوال في يوم الاثنين الثاني عشر من شهر ربيعٍ الأول من عام الفيل، في شِعب بني هاشم في مكة المكرمة.

ومع اختلاف الأراء الفقهية حول ماهية الاحتفال بهذه الذكرى، إلا أن معظم المسلمين في ماليزيا والعالم العربي يحيون هذه المناسبة كل عام، وسط طقوس تعرف باسم “عيد المولد” أو “المولد”.

وفي يوم المولد النبوي الشريف اعتاد الماليزيون على حضور شعائر خاصة في المساجد يستمعون فيها إلى الخطب والمواعظ وكذلك الأناشيد والابتهالات والمدائح النبوية.

وتعد ذكرى المولد النبوي الشريف وقتًا للم شمل الأسرة، خاصة وأنه يوم إجازة رسمي في البلاد، حيث تتجمع العائلات على موائد الطعام ويحضر الأهل والأصدقاء لترديد الأناشيد التي تدور حول حياة النبي وذكر مناقبه واستذكار سيرته العطرة.

وتمر هذه الذكرى في هذا العام حالها حال كثير من المناسبات الدينية والقومية في ماليزيا دون الطقوس والمراسم المعتادة، في ظل تفشي فيروس كورونا كوفيد-19 في البلاد، واستمرار الاجراءات الاحترازية للوقاية من انتشار العدوى والتي تشمل إغلاق المساجد والمصليات وعدم السماح بالتجمعات الجماهيرية الكبيرة.

كما تأتي هذه الذكرى في ظلال تطورات جديدة تتعلق بإعلان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، إصراره على سماح بلاده لنشر الرسوم المسيئة للنبي عليه الصلاة والسلام، مما أثار موجة غضب عارمة في أوساط المسلمين وحتى  المسيحيين الذين يرفضون التطاول عل الرموز الدينية.

حيث تواصلت إدانات دول عربية وإسلامية لخطابات الكراهية والإساءة التي أدلى بها الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ضد الإسلام والمسلمين، والتي مست شخص النبي محمد عليه الصلاة والسلام.

وانتقلت المواقف ضد استمرار الإساءة من مستوى شعبي إلى إدانة رسمية عبر بيانات صدرت عن وزارات الخارجية في عدد من دول العالم العربي والإسلامي.

وشهدت فرنسا خلال الأيام الماضية، نشر صور ورسوم مسيئة للنبي محمد عليه الصلاة والسلام، على واجهات مبانٍ في فرنسا، وهو ما قابلته دول عربية وإسلامية بإطلاق حملات مقاطعة المنتجات والبضائع الفرنسية.

وقال ماكرون خلال تصريحات صحفية، في 21 أكتوبر الجاري، إن فرنسا لن تتخلى عن “الرسوم الكاريكاتيرية” (المسيئة) للنبي محمد، ما أشعل موجة غضب في أنحاء العالم الإسلامي.

وأعاد ماكرون، الأحد الماضي، التأكيد على موقفه عبر تغريدة في حسابه باللغة العربية قال فيها “لا شيء يجعلنا نتراجع، أبدًا. نحترم كل أوجه الاختلاف بروح السلام. لا نقبل أبدًا خطاب الحقد وندافع عن النقاش العقلاني. سنقف دومًا إلى جانب كرامة الإنسان والقيم العالمية”.

حيث انتقدت الحكومة الماليزية، مواقف ماكرون المعادية للإسلام، ودفاعه عن الرسوم الكاريكاتيرية التي تستهدف الرسول الكريم.

وأشار وزير الخارجية الماليزي هشام الدين حسين في بيان له، أن العداوة تجاه المسلمين تزداد في العالم، وعلى رأسها سياسات الرئيس ماكرون، وأكد أن ماليزيا حازمة بخصوص دعم حرية التعبير وحقوق الإنسان الأساسية ما لم تُنتهك حقوق الآخرين.

وشدد على أن الإساءة إلى النبي محمد والإسلام تقع خارج نطاق حرية التعبير، قائلًا “مثل هذه الحركات هي استفزاز صريح للإسلام وملايين المسلمين في العالم”.

وبيَّن أن ماليزيا بصفتها دولة ديمقراطية ومتعددة الثقافات والأديان، ستواصل دعم ثقافة الانسجام والتعايش بين الاختلافات.

وفي الأردن، قال الناطق باسم الخارجية ضيف الله علي الفايز، إن “المملكة تدين الاستمرار في نشر مثل هذه الرسوم وتعرب عن استيائها البالغ من هذه الممارسات”.

وقال الفايز، في بيان نشرته الوزارة إن تلك الممارسات “تشكل استهدافًا واضحًا للرموز والمعتقدات والمقدسات الدينية، وخرقًا فاضحًا لمبادئ احترام الآخر ومعتقداته”.

وغرَّد العاهل الأردني عبد الله الثاني عبر تويتر قائلًا “قال الله تعالى (وإنَّك لعلى خلقٍ عظيم)، وقال تعالى (إنَّا كفيناكَ المستهزئين) صدق الله العظيم، اللهم صلِّ وسلم على سيدنا محمد”.

وفي قطر، صدر بيان عن وزارة الخارجية أدانت فيه “التصاعد الكبير للخطاب الشعبوي المحرض على الإساءة للأديان”، مؤكدةً رفضها التام لجميع أشكال خطاب الكراهية المبني على المعتقد أو العرق أو الدين.

وقالت إن “الخطاب التحريضي شهد منعطفًا خطيرًا باستمرار الدعوات المؤسسية والممنهجة لتكرار استهداف ما يقارب من ملياري مسلم حول العالم من خلال تعمد الإساءة إلى شخص الرسول الكريم”.

وفي تركيا، جاء الرفض على مستوى رئاسي صدر عن الرئيس رجب طيب أردوغان، الذي أدان في أكثر من مناسبة تصريحات ماكرون.

وأكد أردوغان، عقب تصريحات ماكرون العنصرية، أن الأخير “بحاجة لاختبار قدراته العقلية”، داعيًا شعب بلاده إلى مقاطعة المنتجات الفرنسية، على خلفية دعوات فرنسية لمقاطعة المنتجات التركية.

وفي المغرب، استنكرت المملكة هذه الأفعال “التي تعكس غياب النضج لدى مقترفيها، وتجدد التأكيد على أن حرية الفرد تنتهي حيث تبدأ حرية الآخرين ومعتقداتهم”.

وأكدت أنه “لا يمكن لحرية التعبير أن تبرر الاستفزاز والتهجم المسيء للديانة الإسلامية، التي يدين بها أكثر من ملياري شخص في العالم”، مؤكدة أنها “تشجب هذه الاستفزازات المسيئة لقدسية الدين الإسلامي”.

وفي الكويت، أعلنت وزارة الخارجية تأييدها لبيان منظمة التعاون الإسلامي الذي “يعبر عن الأمة الاسلامية جمعاء، وما جاء به من مضامين شاملة رافضة لتلك الإساءات والممارسات”.

وحذرت الوزارة في بيان، “من مغبة دعم تلك الإساءات واستمرارها، سواء للأديان السماوية كافة، أو الرسل عليهم السلام من قبل بعض الخطابات السياسية الرسمية”.

وفي السعودية، ذكرت وكالة الأنباء السعودية (واس) نقلًا عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أن “الرياض ترفض أي محاولة للربط بين الإسلام والإرهاب”، وتدين كل عمل إرهابي أيًّا كان مرتكبه”.

ودعا مفتي سلطنة عمان أحمد بن حمد الخليلي إلى مقاطعة جميع منتجات من أساؤوا إلى النبي محمد، صلى الله عليه وسلم، وسحب أموال المسلمين من المؤسسات، التي يديرها “المعتدون” حسب وصفه.

وقال الخليلي في بيان نشره، الإثنين، على صفحته الرسمية بموقع تويتر “أحيي همة الذين غاروا على حرمات نبيهم، ودعوا المسلمين إلى مقاطعة جميع الصادرات من قبل الذين تعدوا على شخصيته العظيمة، ولم يبالوا بمشاعر هذه الأمة تجاه هذه الشخصية، التي أكرم الله بها الوجود”.

وفي الجزائر، قال المجلس الإسلامي الأعلى التابع للرئاسة إنه “يستنكر بشدة الحملة المسعورة في فرنسا على شخصية سيدنا محمد -خير خلق الله رمز التسامح والتعارف والتعايش- وعلى الدين الإسلامي الحنيف، الذي يعتنقه مئات الملايين في كل القارات”.

ودعا في بيان “عقلاء العالم والمنظمات الدينية وهيئات حقوق الإنسان وحوار الأديان إلى مجابهة هذا الخطاب المتطرف اللاإنساني”.

وفي العراق، استنكر البرلمان في جلسته، الإثنين، الإساءة للنبي محمد من خلال “الرسوم الكاريكاتيرية” (المسيئة) في فرنسا.

وقالت الدائرة الإعلامية بالبرلمان في بيان، إن “مجلس النواب استنكر الإساءة إلى نبي الرحمة محمد صلى الله عليه وسلم”.

وفي ليبيا، استنكرت حكومة الوفاق الوطني، بشدة، تصريحات ماكرون التي “تغذي مشاعر الكراهية من أجل مكاسب سياسية حزبية”.

وقال الناطق باسم وزارة الخارجية محمد القبلاوي، في بيان، “نذكر الرئيس الفرنسي بإعلان المحكمة الأوربية لحقوق الإنسان الصادر عام 2018 بأن الإساءة للنبي الكريم لا تندرج تحت حرية التعبير”.

ودعا القبلاوي الرئيس الفرنسي إلى العدول عن تصريحاته الاستفزازية والاعتذار لأكثر من مليار مسلم منهم فرنسيون، منوهًا إلى أن التطرف الذي يتخذه شماعة لإساءته لا يمت للدين الإسلامي بصلة”.

وفي اليمن، أدانت وزارة الخارجية في صفحتها الرسمية عبر تويتر، وعلى لسان وزيرها محمد الحضرمي، الإساءة الفرنسية، مؤكدةً أنها إساءة لكل مشاعر المسلمين والمسلمات.

وأشار الحضرمي إلى أن هذه الإساءات المتكررة “من شأنها أن تشجّع على العنف والإرهاب والتطرف”، مشددًا على أن “هذا لا يمكن تبريره أو تشجيعه بأي شكل من الأشكال، بحجة حرية التعبير”.

هذا وامتدت هذه الإدانات وحالة الغضب العارم ربوع كل الدول العربية والإسلامية التي بدورها طالبت فرنسا باحترام الدين الإسلامي وعدم المساس بالرموز الدينية الإسلامية وعلى رأسها النبي محمد صلة الله عليه وسلم.

المصدر:  بيرناما – الجزيرة – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat