أخبار

جهود لمنع انتقال كورونا من صباح لبقية ولايات ماليزيا

 

كوالالمبور – “أسواق”

طالبت وزارة الصحة الماليزية على لسان مديرها الدكتور نور هشام عبد الله، الأفراد العائدين من صباح والذين لم تثبت إصابتهم بـكوفيد-19 بضرورة عزل أنفسهم بشكل احترازي في منازلهم، على الرغم من أن هذا ليس إلزاميًا.

وقال المدير العام للصحة إن الحجر الصحي ليس إلزاميًا بالنسبة لهم، لكن سيكون من الأفضل لهم وللمجتمع البقاء في المنزل وتجنب الاختلاط بالناس قدر الإمكان.

يأتي ذلك بعد الازدياد الملحوظ في أعداد الإصابات غربي ماليزيا، والتي يرتبط الكثير منها بأشخاص كانوا في صباح أو خالطوا أشخاصاً من تلك الولاية التي تشهد أعداد إصابات كبيرة في الأيام الأخيرة الماضية.

وتأتي هذه التعليمات بشكل محدد للأشخاص الذين لم تثبت إصابتهم بـالمرض، ولم تظهر عليهم أعراض، ولم يكن لهم احتكاك بأي حالات إيجابية لكوفيد-19.

أما الأشخاص الذين تظهر نتائج اختبارهم سلبية، ولكنهم كانوا على تواصل مع حالات إيجابية، أو ظهرت عليهم أعراض المرض، فيتعين عليهم الخضوع للحجر الصحي الإلزامي.

وأوضح المسئول أنه في دول أخرى يتم عزل المرضى المصابين بفيروس كورونا في منازلهم، لكن في ماليزيا، يجب إرسالهم إلى المستشفى، موضحاً أن الوزارة تشدد من إجراءاتها هذه الفترة نتيجة ازدياد أعداد الإصابات.

ومنذ يوم الأحد 2 سبتمبر، تقوم الطواقم الطبية بإجراء اختبارات الإصابة بكوفيد-19 لجميع ركاب الطائرات العائدين من صباح، خوفاً من وجود المزيد من الحالات المصابة.

وشدد الدكتور نور هشام على ضرورة الالتزام بشكل كبير بكافة تعليمات وإرشادات الوقاية من العدوى، ولاسيما تجنب التجمعات، والتباعد الاجتماعي لمسافة لا تقل عن متر واحد بين كل شخص.

 

 

المصدر: ذي ستار – بيرناما

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat