سياحة

مدينة ايبوه.. تحفة الترفيه وسط الطبيعة الخلابة

كوالالمبور – “أسواق”

تعد ايبوه من أكثر المناطق الساحرة والخلابة المتميزة بمعالمها الجميلة والطبيعة الخضراء في ماليزيا، حيث تضم بين أرجائها مدينة الألعاب الترفيهية المشهور باسم “العالم المفقود”.

وتتمتع مدينة ايبوه بخصوصية كبيرة بين الكثير من السائحين، بفضل تراثها الغني ومعالمها السياحية الرائعة، فضلاًا عما توفره من فرص ترفيهية متنوعة.

ايبوه هي عاصمة ولاية بيراك وهي واحدة من أكبر المدن في ماليزيا، كما أن أكثر من 70٪ من سكان ايبوه من أصل صيني.

وتقع المدينة على مسافة حوالي 200 كيلومتر إلى الشمال من كوالالمبور، ومن الطريق السريع يمكنك الوصول إلى ايبوه في غضون ساعتين بالسيارة.

تجذب هذه المدينة العديد من الزوار، حيث بها مدينة الألعاب الترفيهية الكبيرة والضخمة، وتقع على مساحة شاسعة جداً، حيث قامت ببنائها الشركة التي قامت ببناء مدينة الألعاب الترفيهية الكبيرة صنواي لاجون التي تقع في ولاية سيلانجور.

أقيمت “لوست وورلد” في مكان جميل ورائع جداً، حيث الأشجار والنباتات واللون الأخضر، وينتشر في جميع أرجاء الموقع العديد من الجبال التي تُضيف مزيداً من السحر والجمال على الحديقة.

وتحتوي الحديقة على الكثير من الألعاب الكهربائية الترفيهية المناسبة لجميع الفئات العمرية من الأطفال والبالغين، بالإضافة إلى مجموعة واسعة من الألعاب المائية المتنوعة في أحجامها وأشكالها والتي تزيد من المتعة والمرح لجميع أفراد العائلة.

وتضم بداخلها كذلك حديقة حيوانات كبيرة، تحتوي أنواع مختلفة من الحيوانات والتي من الجميل التنزه في أرجائها والاستمتاع بمشاهدة الحيوانات وتجربة إطعامها بشكل مباشر.

كما توجد المياه الحارة الليلية التي تعطي فرصة الاسترخاء، وتضم الكثير من المزايا والمجسمات والمرافق الترفيهية المتنوعة.

ويمكنك الاستمتاع برحلة استكشاف لكهف العالم المفقود لمدة 3 ساعات داخل نفق طوله ست أميال، حيث أن محبي البيئة يكونون مع مرشدين متمرسين يرافقونهم داخل الكهف، وأثناء المشي في مياه تصل إلى الصدر داخل النفق.

ويتواجد فندق العالم المفقود قرب تلال الكلس الطبيعية و يتكون من 174 غرفة تختلف من عادية إلى عالية الفخامة، وبشكل عام فهي مناسبة لكل أنواع المسافرين.

فرصة أخرى متاحة للزائرين ألا وهي التجول في شارع ايبو، حيث توجد جولات بالعربات ذات 3 عجلات والخاصة بالمنطقة، كما يمكن تناول العديد من الأطباق المحلية الشهية والمميزة كوجبة الساتيه الشهيرة، وكذلك شرب قهوة ايبو البيضاء المشهورة عالمياً.

أما وادي القصدير فيأخذك في رحلة إلى الماضي، حيث ذروة التنقيب على القصدير في القرن التاسع عشر، وفي هذا المكان يمكن للأطفال تعلم التاريخ و قضاء وقت ممتع، والمشاركة في التنقيب الحقيقي عن القصدير كما كانوا يفعلون سابقاً.

 

 

المصدر: المحيط – سياحة ماليزيا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat