أخبار

لمنع التجمعات في مراكز التطعيم.. مقترح لتقديم اللقاح بطريقة مختلفة

كوالالمبور/ 31 مايو – “أسواق”

قالت وزيرة التجارة الدولية السابقة تان سري رفيدة عزيز، إن على الحكومة تقديم اللقاحات إلى الناس في مناطق سكناهم، بدلاً من حشدهم في مراكز التطعيم الضخمة.

وأوضحت رفيدة أن مراكز التطعيم يجب أن تكون “بالحجم المناسب” وأن تُدار على مستوى المقاطعات.

كما أوصت باستخدام قاعات متعددة الأغراض، مضيفة أن هذه المراكز ستلبي احتياجات سكان منطقة معينة فقط، مما يسهل بدوره حفظ السجلات وإمكانية التتبع.

وأكدت أن هذا من شأنه أن يمنع تجمعات مراكز التطعيم التي تسببها الحشود الهائلة التي شوهدت في بعض المراكز مؤخرًا، حيث اصطف الناس لساعات قبل مواعيدهم.

وأضافت: “لسنا بحاجة إلى إعداد نظام تكنولوجيا معلومات ضخم بقيمة 70 مليون رنجيت عندما يكون هناك نهج منطقي يمكن اتباعه، ستكون المواعيد ذات مغزى أكبر ولن يضطر الناس إلى عبور الحدود للذهاب إلى مركز ضخم.”

وأردفت: “يمكن بعد ذلك تجميع البيانات التي تم جمعها في مراكز المناطق هذه من قبل مكاتب الصحة المحلية، ثم نقلها إلى إدارات الصحة بالولاية لتحليلها ونقلها إلى وزارة الصحة”.

كما دعت الحكومة إلى أن تكون أكثر واقعية وفعالية، مضيفة أنها لا يمكن أن تضيع المزيد من الوقت أو المال في القيام بأشياء على “نطاق هائل”.

يذكر أن وزير العلوم والتكنولوجيا والابتكار خيري جمال الدين أعلن أنه من المقرر إنشاء العديد من مراكز التطعيم في سيلانجور وكوالالمبور، مضيفًا أنه سيزور ولايات مثل بينانج وجوهور للبحث عن مواقع لإنشاءات مماثلة هناك.

وقال إنه سيتم افتتاح ثلاثة مراكز في سيلانجور في مركز المعارض والمؤتمرات، وجامعة (UiTM)، ومركز مؤتمرات مدينة سيتيا.

في غضون ذلك، سيتم افتتاح مركزين في كوالالمبور في مركز كوالالمبور للمؤتمرات وملعب بوكيت جليل.

المصدر: مالي ميل

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat