أخبار

مهاتير محمد يحذر من نهاية الديمقراطية في ماليزيا بعد جلسة البرلمان “الصامتة”

كوالالمبور- “أسواق”

صرح رئيس الوزراء السابق والنائب عن لينكاوي تون د. مهاتير أن تقديم اقتراح بحجب الثقة عن رئيس الوزراء الحالي في البرلمان هو حق لكل نائب منتخب.

وأضاف “إن التحرك باتجاه عدم الثقة هو حق لكل نائب، بغض النظر عما إذا كان يعتقد أنه سيفوز أو يخسر، وعلى الرغم من أن البعض قد يقول أننا لا نملك الأغلبية، نتوقع أن يسود بعض الحس السليم بين النواب.

وقال خلال مؤتمر صحفي: “إنهم سيدعمون الاقتراح الذي يهدف إلى إنقاذ هذا البلد من شخص لا يفعل الخير للبلاد”.

وفي الوقت نفسه، قال الدكتور مهاتير إنها المرة الأولى في تاريخ ماليزيا أن تتمتع حكومة البلاد بأغلبية ضئيلة للغاية.

وأوضح أنه إذا قام نواب أو ثلاثة نواب بتغيير رأيهم، فإن هذه الحكومة ستنهار، ولهذا نعتقد أنه إذا تمكنا من كشف هذه الحكومة، فربما يدعمنا بعض النواب من الحزب الحاكم.

كما انتقد الدكتور مهاتير جلسة البرلمان التي استمرت ليوم واحد، قائلاً إنها ستكون نهاية الديمقراطية في ماليزيا إذا لم يُسمح للنواب بالتحدث في البرلمان.

وأضاف: لا يمكننا قبول هذا العذر القائل بأن الجلسة اقتصرت على ساعتين بسبب جائحة كورونا، فحتى في صباح، عُقد مجلس الولاية لمدة ثلاثة أيام.

وأردف: “يمكننا أن نطلق على هذا البرلمان اسم “المبنى الصامت” لأنه لا يسمح لنا بالتحدث فيه وهذا سيعني نهاية الديمقراطية”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat