أخبار

ماليزيا تحظر رسميًّا كتاب “سوبرمان هيو” الهزلي المؤيد للصين

كوالالمبور – “أسواق”

حظرت وزارة الداخلية الماليزية رسميًا كتاب “مبادرة الحزام والطريق”، للناشط السابق في حزب العمل الديمقراطي هيو كوان ياو، الملقب بـ”سوبرمان هيو”، وقالت إنه يتضمن محتوى قد “يعرض النظام العام والأمن للخطر ويشوه عقل الجمهور”.

وفي بيان لها الأربعاء 23 أكتوبر، عدت وزارة الداخلية أن هذا العمل الهزلي حساس تجاه ماليزيا متعددة الثقافات، وأيضًا غير مناسب لأنه يعزز “الشيوعية والاشتراكية” بالإضافة إلى نشر حقائق مربكة “حول كفاحها هنا في البلاد”.

وأضاف البيان: “إن محتويات هذا المنشور من بين أمور أخرى تحاول تعزيز أيديولوجية الشيوعية والاشتراكية وكذلك نشر حقائق خاطئة ومربكة عن الشيوعيين، بينما تحاول رفع وتيرة الدعم والتعاطف مع الحزب الشيوعي”.

وهذا الكتاب، حسب الوزارة: “يمكن أن يثير شكوك القارئ -خاصة الأجيال الشابة- في تاريخ ماليزيا، مما يشكك في صراع الزعماء الوطنيين السابقين في الكفاح من أجل الاستقلال وتنمية البلاد، حسب الوزارة.

وقال البيان “محتويات هذا المنشور لا تأخذ في الاعتبار حساسية أعراق ماليزيا المتنوعة ودينها، وهو بهذا يشكل مصدر قلق في تعطيل حالة الانسجام والوحدة الوطنية”.

وبينت أنه “يمكن للذين يطبعون أو يستوردون أو ينتجون أو ينشرون أو يبيعون أو يوزعون هذا الكتاب​​، أن توجه إليهم لائحة اتهام، وبالتالي الحكم عليهم بالسجن لمدة ثلاث سنوات، أو دفع غرامة بحدود 20 ألف رنجت ماليزي أو كليهما، وذلك بموجب قوانين النشر. وينطبق أمر المنع على اللغات الثلاث الإنجليزية، والباهاسا الماليزية، والصينية.

يشار إلى أن هذا الكتاب الهزلي صدر للاحتفال بالذكرى الـ 45 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين الصين وماليزيا. وهو متوفر باللغة الصينية والماليزية والإنجليزية، ويحتوي على مقدمة كتبها الأمين العام لحزب العمل الديمقراطي ليم جوان إنج.

وقالت وزارة التعليم الأسبوع الماضي إنها لم توافق على توزيع الكتاب الهزلي في المدارس، وأبلغت إدارات التعليم الحكومية ومكاتب التعليم في المقاطعات بضمان عدم قبول أو توزيع هذا الكتاب الهزلي في أي مدرسة.

وأثيرت ضجة هذا الكتاب بعد انتقادات وجهها رئيس الوزراء السابق نجيب عبد الرزاق لتوزيع الكتاب الهزلي الذي قال إنه ينشر الأيديولوجية السياسية لحزب العمل الديمقراطي ويهدد الملايو.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى