أخبار

محتالون يسرقون 240 ألف رنجت من رجل أعمال ومعلمة بماليزيا

كوالالمبور – “أسواق”

تمكن محتالون في جزيرة لابوان وولاية ترينجانو شرقي ماليزيا، من الاحتيال على رجل أعمال ومعلمة والاستيلاء على 240 ألف رنجت منهما.

وحسب ما أوردت صحيفة “The Star” الماليزية صباح اليوم، نقلاً عن مصادر، فقد تم خداع رجل الأعمال، وهو في الأربعينيات من عمره، حين أبلغه المحتالون أن العديد من حساباته البنكية قد استخدمت لتبييض الملايين في لابوان.

وبدأ كابوس الضحية عندما تلقى مكالمة من محتال ادعى أنه “شرطي” من لابوان، وزعم أن حسابات رجل الأعمال قد استخدمت لغسل الأموال في وقتٍ ما، وأمر الشرطي (المحتال) الضحية بالإدلاء بروايته لتمكين السلطات من التحقيق، وإلا فسيتم تجميدها.

وقالت المصادر: “اقترح المحتال أن يحول الرجل الأموال إلى عدة حسابات لحفظها بأمان إلى أن يتم التحقيق”، مضيفة أن رجل الأعمال، الذي كان مترددًا في البداية، وافق عندما هدد الشرطي (المحتال) بالقبض عليه وإنهاء عمله.

ولما علم المحتال أن رجل الأعمال نقل أمواله إلى الحسابات التي قدمها له، أدرك رجل الأعمال أنه تعرض للخداع فقط عندما لم يسترد حوالي 200.000 رينجيت ماليزي على الرغم من المكالمات المتكررة إلى الشرطي (المحتال) لمدة أسبوع.

وفي الوقت نفسه، فقدت معلمة في الثلاثينيات من عمرها نحو 40.000 رينجيت ماليزي بعد أن تلقت مكالمة من عدة محتالين ادعوا أنهم (رجال شرطة وموظفين قضائيين من ترينجانو) زعمًا بأنها متورطة في قضية مخدرات وغسل أموال.

وقالت المصادر: “هدد المشتبه بهم بالقبض عليها إذا لم تتعاون”، مضيفة أن المعلمة الخائفة أعطت اسم المستخدم وكلمة المرور لحساب البنك على الإنترنت للمحتالين.

وبعد ذلك اشتبهت المعلمة في حدوث شيء خاطئ بعد حديث لها مع زملائها، ثم هرعت إلى البنك بعد انتهاء الدوام المدرسي، ولكن بعد فوات الأوان. تم سحب 40.000 رينجيت ماليزي من حسابها.

وحسب “The Star”، أكد مسؤول بالشرطة الحالتين وقال إن التحقيقات جارية.

في مثل هذه الحالات، غالبًا ما تبدأ عملية الاحتيال بمكالمة هاتفية من شخص يتظاهر بأنه موظف من بنك أو وكالة حكومية أو الشرطة أو جامع الضرائب، وحذرت الشرطة مرارًا وتكرارًا أنه لا يمكن أن يقوم أي مسؤول تنفيذي أو مسؤول بنك بالاتصال بشخص ما ويطلب منه تحويل أموال إلى حساب آخر للاشتباه في تورطه في جريمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat