أخبار

بلدية كوالالمبور تصدر قراراً بمنع اللاجئين من دخول سوق الجملة

كوالالمبور – “أسواق”

أصدرت بلدية كوالالمبور قراراً بمنع دخول اللاجئين إلى سوق الجملة في منطقة سيلايانغ بحسب ما نشره موقع MalaysiaKini الإخباري اليوم، حيث قال الموقع أنه تواصل مع أحد موظفي البلدية الذي أكد صحة القرار وصدوره بتوجيهات خاصة من رئيس بلدية كوالالمبور نور هشام أحمد دحلان.

القرار الصادر بتاريخ 19 يونيو ينَص على ضرورة فحص وتسجيل معلومات جميع الأشخاص قبل السماح لهم بالدخول إلى السوق، ومنع جميع اللاجئين حاملي بطاقات مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين UNHCR من دخول السوق.

إضافة إلى منع اللاجئين ينّص القرار على عدم السماح لأي أجنبي بدخول السوق إلا بوجود الوثائق القانونية وأن يكون برفقة مواطن ماليزي.

أما بالنسبة للعاملين في السوق وأصحاب التراخيص فلن يسمح لهم الدخول إلا بإذن ووثيقة قانونية.

ولم يذكر التعميم الصادر عن البلدية أي أسباب لمنع اللاجئين من دخول السوق، لكن السلطات كانت قد أجرت حملة كبيرة على السوق والمناطق المحيطة قبل أسابيع، واعتقلت مئات اللاجئين غير الموثقين ومن بينهم لاجئون من الروهينغيا، والذين يشكلون أكثر من 90% من العاملين في السوق بحسب MalaysiaKini.

وشهد شهر أبريل الماضي إغلاق السوق الذي يعتبر أكبر نقطة للأغذية الطازجة في ماليزيا ومنطقة كلانج فالي، وذلك لإجراء عمليات تعقيم وفحوصت كوفيد-19 لجميع العاملين فيه، ورغم أن الحكومة لم تضع منطقة السوق تحت تقييد الحركة المشدد (EMCO) إلا أنها أغلقت السوق لمدة يومين ما بين 20 – 21 أبريل، ومددت الإغلاق بعدها حتى 23 أبريل.

فيما تم وضع المنطقة المحيطة بالسوق تحت إغلاق كامل بعدما تم رصد بؤرة لانتشار فيروس كوفيد-19 فيه حيث أصيب 28 شخصاً بالفيروس وتوفي شخص واحد، وتم رصد عدة حالات من الفيروس مرتبطة بهذه البؤرة في ولايات عديدة خارج كوالالمبور.

ورغم أن القرار صادر منذ 19 يونيو إلا أن العديد من الجمعيات الحقوقية ومنظمات حقوق الإنسان واللاجئين والمهاجرين تنبهت بشكل واضح إلى القرار بعد ورود أنباء عن منع العديد من اللاجئين الروهينغيا من دخول السوق لشراء الطعام والحاجيات الأساسية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat