اقتصاد

بلدية كوالالمبور تمدد مبادرة السوق الحرة حتى شهر يونيو القادم

كوالالمبور – “أسواق”

أعلنت بلدية العاصمة كوالالمبور (DBKL) عن تمديد مبادرة السوق الحرة داخل العاصمة لمدة 6 أشهر وذلك حتى شهر يونيو القادم، وهو رابع تمديد على التوالي للمبادرة.

وقال متحدث باسم البلدية إن المبادرة ستستمر حالياً حتى يونيو حيث تدرس البلدية حالياً المواقع التي ستسمح فيها بالتجارة الحرة وستنشر التفاصيل للعموم في وقت لاحق.

ومبادرة السوق الحرة في كوالالمبور هي مبادرة أطلقها وزير المناطق الفيدرالية السابق أنور موسى في نوفمبر من العام 2020 خلال فترة تقييد الحركة وتهدف لمساعدة الباعة المتجولين من الطبقة الفقيرة على تحسين دخلهم خلال جائحة كوفيد-19.

وطبقاً للمبادرة تسمح البلدية للباعة المتجولين بوضع أكشاكهم وسياراتهم لبيع مختلف المنتجات في المناطق التي تحددها لهم البلدية، تحت شرط واحد وهو تنظيف منطقة البيع بعد انتهاء اليوم.

ومنحت وزارة المناطق الفيدرالية أكثر من 5 آلاف رخصة لهذه المبادرة في كوالالمبور وبوتراجايا ولابوان.

رغم ذلك لم تسلم الوزارة من العديد من الانتقادات بسبب إدارتها للمبادرة، حيث اعتبر سكان بعض المناطق أن الباعة المتجولين يتسببون بالازدحام ويعيقون الحركة في المنطقة ويتركون النفايات خلفهم.

كما توجه بعض السكان بالاعتراض إلى البلدية لأن شروط المبادرة لا تسمح بالطبخ داخل منطقة التجارة الحرة إلا أن العديد من الباعة المتجولين يقومون بذلك.

فيما عبّر العديد من الباعة المتجولين عن تأييدهم للمبادرة الحكومية خصوصاً أنها تدعم تجارتهم البسيطة وهي المصدر الوحيد للدخل لدى الكثير من العائلات في كوالالمبور وبوتراجايا.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat