اقتصاد

توقع صفقة لإنتاجه بتكلفة 50 مليار دولار… كازاخستان تسعى لتطوير الهيدروجين الأخضر وتسريع الطاقة

أستانا – “أسواق”

قال نائب وزير الخارجية الكازاخستاني ألماس أيداروف أن لدى كازاخستان الفرصة لتصبح واحدة من أكبر الدول المصدرة للهيدروجين الأخضر، وإن الطاقة الخضراء هي أحد مجالات الاستثمار الرئيسية في البلاد، إلى جانب صناعة النفط والغاز والزراعة والصناعة التحويلية، فيما تخطط كازاخستان لبدء إنتاج الهيدروجين الأخضر عبر مشروع بقيمة 50 مليار دولار بحلول نهاية العقد لمساعدة أوروبا على تقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري.

وأضاف أيداروف في حوار مع صحيفة أستانا تايمز الكازاخية الناطقة باللغة الانجليزية:”أن “الهيدروجين الأخضر مفهوم جديد تمامًا، حيث يتم إنتاج الهيدروجين الأخضر عن طريق تقسيم الماء إلى هيدروجين وأكسجين باستخدام الكهرباء المتجددة، وإنه خالٍ من الكربون. مصدر الكهرباء أخضر أيضًا – الرياح والشمس، في الوقت الذي تدرك فيه البلدان والمدن الكبيرة أن مصادر الطاقة المتجددة وحدها لن تكون كافية. عليهم استيراد الهيدروجين المستدام”.

وأوضح أيداروف :”يعد إنتاج الهيدروجين الأخضر على نطاق صغير غير فعال اقتصاديًا ومكلفًا. نتيجة لهذا، يكون الإنتاج على نطاق واسع أكثر فعالية، حيث تعمل كازاخستان مع شركة Svevind في مزارع طاقة الرياح والطاقة الشمسية في منطقة Mangystau منذ عامين. الخطة هي إنتاج مليوني طن من الهيدروجين الأخضر”.

وقال: ستغذي الكهرباء الخضراء 30 جيجاوات من التحليل الكهربائي لإنتاج ثلاثة ملايين طن من الهيدروجين الأخضر، ومن المتوقع أن يبدأ المشروع إنتاج الهيدروجين في وقت مبكر بحلول عام 2030 وأن يصل إلى طاقته الكاملة حوالي عام 2032.

وأوضح أنه خلال زيارتها الأخيرة لكازاخستان، تفاجأت وزيرة الخارجية الألمانية أنالينا بربوك بحجم مشروع Svevind القادم لدرجة أنها قارنت الأرض المخصصة لإنتاج الطاقة الشمسية في غرب كازاخستان بمساحة الأرض الفيدرالية في براندنبورغ، والتي تبلغ 27000 كيلومتر مربع.

وتسائل أيداروف: “لماذا كازاخستان؟ وقال مجيبا:” لأن لدينا مساحات شاسعة ورياح على مدار السنة. ذهبنا إلى السويد وشاهدنا ما فعلوه قبل 20 عامًا. لقد أطلقوا أكبر مشروع بري لطاقة الرياح في شمال السويد في عام 2001. والآن تدرس الشركة منطقتنا”.

وكانت كازاخستان والاتحاد الأوروبي وقعا في 7 نوفمبر اتفاقية بشأن المواد الخام والبطاريات والهيدروجين المتجدد لتعزيز تحول البلاد نحو الأهداف الخضراء.

وأشار أيداروف إلى أن الاتحاد الأوروبي يعتبر كازاخستان مورداً مستقراً للهيدروجين الأخضر، وقال:”بالنظر إلى تغير المناخ، فإن إنتاج الهيدروجين أمر حيوي. لا توجد أماكن كثيرة يمكن فيها إنتاج كميات كبيرة من الهيدروجين الأخضر. إذا بدأنا في الإنتاج، فسنبدأ في التصدير “.

وأضاف :”تعتزم الحكومة الكازاخستانية أيضًا التعاون مع Fortescue Future Industries (FFI) لاستكشاف إمكانية تسليم مشاريع الطاقة المتجددة وإنتاج الهيدروجين الأخضر في كازاخستان، بناءً على الاتفاقية الموقعة على هامش مؤتمر الأمم المتحدة السابع والعشرين لتغير المناخ للأطراف ( COP27) في شرم الشيخ”.

من جهة أخرى، وقعت مجموعة Svevind Energy Group، الشركة التي تقف وراء أكبر مزرعة رياح في أوروبا في السويد، اتفاقية مع حكومة كازاخستان لبناء محطة هيدروجين خضراء تبلغ سعتها 20 جيجاوات من المتوقع أن تكون واحدة من أكبر محطات الطاقة في العالم.

وستكون أجهزة التحليل الكهربائي قادرة على إنتاج ما يصل إلى مليوني طن من الهيدروجين الأخضر سنويًا اعتبارًا من عام 2032 ، أي ما يعادل حوالي خُمس هدف الاتحاد الأوروبي لاستيراد الهيدروجين الأخضر في عام 2030.

وقال ولفجانج كروب، المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة Svevind Energy Group: “اتفاقية الاستثمار الموقعة تنقل المشروع إلى المرحلة التالية الحاسمة، وأن كازاخستان هي الدولة المضيفة المثالية للمشروع حيث تتمتع بظروف ممتازة للرياح والإشعاع الشمسي على مدار العام.”

ومن المقرر أن يتم تغذية المجمع الصناعي للمحولات الكهربائية بواسطة محطات طاقة الرياح والطاقة الكهروضوئية بسعة إجمالية تبلغ حوالي 40 جيجاوات في الأراضي العشبية المسطحة في جنوب غرب كازاخستان، ويتم إنتاج الهيدروجين الأخضر باستخدام الكهرباء المتجددة، مع عدم وجود انبعاثات لثاني أكسيد الكربون ، وهو عنصر أساسي في خطة الاتحاد الأوروبي لتقليل اعتماده على الوقود الأحفوري وإزالة الكربون من الصناعات كثيفة الاستخدام للطاقة.

وأضاف كروب: “أوروبا لن تكون قادرة على إنتاج كل الهيدروجين الأخضر الذي تحتاجه، ونحن نرى أوروبا كسوق مهم، واحدة من أكثر الأسواق تقدمًا عندما يتعلق الأمر بدعم الهيدروجين الأخضر، مع آسيا أيضًا سوق مستهدف للوقود.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat