اقتصاد

مهاتير محمد يحذر من عقوبات تجارية محتملة على ماليزيا

كوالالمبور – “أسواق”

قال رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد اليوم إن بلاده التي تعتمد على الصادرات قد تتعرض لعقوبات تجارية وسط تزايد التوتر التجاري الذي أبرزتها الحرب الاقتصادية الأمريكية الصينية، ولم يذكر مهاتير مصدر العقوبات المحتملة، لكنه قال إنه يشعر بخيبة أمل لأن مناصري التجارة الحرة ينغمسون الآن في الممارسات التجارية التقييدية “على نطاق واسع”.

ونقلت صحيفة The Star عن مهاتير قوله في كلمة خلال مؤتمر في كوالالمبور: “لسوء الحظ، وقعنا في الوسط”، في إشارة إلى الحرب التجارية بين الولايات المتحدة والصين. وأضاف: “من الناحية الاقتصادية، نحن مرتبطون بالسوقين، وجغرافيًّا أيضا نقع في الوسط، وهناك توقعات بأننا نحن أنفسنا سنكون هدفًا للعقوبات”.

وكانت الولايات المتحدة والصين بين يناير وأغسطس من هذا العام اثنتين من أكبر ثلاث جهات تصدر إليها ماليزيا منتجاتها، بعد سنغافورة التي تحتل الوجهة الأولى.

وشدد مهاتير على أن “ماليزيا تتعاون أكثر مع جيرانها الإقليميين. لتخفيف تأثير التصادم بين القوى العظمى”، لكنه اشتكى من تعرضه للتخويف من قبل الدول القوية، في إشارة إلى حملة قادتها دول أوروبية ضد الركيزة الزراعية الأولى في ماليزيا، وهي زيت النخيل، الذي ساهم بنسبة 2.8 ٪ من الناتج المحلي الإجمالي لماليزيا العام الماضي، و4.5 ٪ من إجمالي الصادرات.

وقال “بعد أن طهروا معظم غاباتهم ورفضوا تقليل انبعاثاتها الضارة، يحاولون الآن إفقار الفقراء عن طريق منعهم من تطهير غاباتهم من أجل مكان للعيش وكسب العيش”.

وكان الاتحاد الأوروبي أصدر قانونًا في وقت سابق من هذا العام لاستخلاص زيت النخيل من الوقود المتجدد بحلول عام 2030، بسبب مخاوف من إزالة الغابات.

كما أن هناك مخاوف من أن الهند، أحد أكبر المشترين لزيت النخيل الماليزي، ستقيد واردات المنتج بسبب الخلاف الدبلوماسي بشأن التعليقات التي أدلى بها مهاتير بشأن الإجراءات الأخيرة لنيودلهي في منطقة كشمير المتنازع عليها في جنوب آسيا.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat