اقتصاد

ماليزيا بحاجة مليون عامل أجنبي إضافي بعد الجائحة

كوالالمبور – “أسواق”

أكد تقرير لاتحاد وكالات التوظيف في ماليزيا أن البلاد بحاجة لحوالي مليون عامل أجنبي في عدة قطاعات لاستدامة العمليات التشغيلية في العام الجاري بعد انتهاء قيود الجائحة.

وقال رئيس الاتحاد فو يونج هوي إن الطلب على العمال الأجانب أصبح ملحاً جداً في العديد من القطاعات خصوصاً الزراعة والبناء والخدمات والتصنيع، معتبراً أن العمالة الأجنبية تمثل ضرورة حيوية لتحريك الاقتصاد المحلي.

وأوضح في تصريحات لصحيفة أوتوسان الناطقة بالملايوية أن عدد العمال الأجانب المسجلين رسمياً تراجع إلى 900 ألف عامل خلال فترة الإغلاق وتقييد الحركة في 2020 مقارنة بـ 2.2 مليون عامل قبل الجائحة.

وتشهد مختلف القطاعات الاقتصادية نقصاً كبيراً في العمالة حيث يحتاج قطاع البناء إلى حوالي 300 ألف عامل فيما يحتاج قطاع الزراعة إلى 230 ألف عامل وتتراوح حاجة قطاع التصنيع ما بين 100 إلى 200 ألف عامل.

وبحسب فو يونج فإن قطاع الخدمات يحتاج بدوره إلى 100 ألف عامل مما يشكل حاجة ملحة للاقتصاد الماليزي لاستقدام 800 ألف إلى مليون عامل أجنبي في أسرع وقت.

وكان وزير الداخلية الماليزي سيف الدين ناسوتيون قد صرح في ديسمبر الماضي أن ماليزيا لديها 1.4 مليون عامل أجنبي بإذونات عمل مؤقتة، ويوجد أكثر من 500 ألف منهم في قطاع التصنيع بالإضافة لأكثر من 300 ألف في قطاع البناء و208 آلاف في قطاع الخدمات وأكثر من 110 آلاف في قطاع الزراعة.

وعبر رئيس اتحاد وكالات التوظيف عن استعداده للقاء مع وزارة الداخلية ووزارة الموارد البشرية لحل قضية نقص العمالة الأجنبية في البلاد.

ودعا الحكومة لتسهيل إجراءات توظيف العمال الأجانب في البلاد مضيفاً أن أصحاب العمل يواجهون قيوداً كبيرة في هذا المجال، معتبراً أنه من الضروري أن تقوم الحكومة برفع الحد المسموح به لتوظيف العمال الأجانب إلى 25 بالمائة من القوة العاملة مقارنة بنسبة 15 بالمائة.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى