أخبار

بعد تأجيل معرضه السنوي، اتحاد وكلاء السياحة الماليزي يدعو الحكومة لإغلاق البلاد لمحاربة فيروس كورونا

كوالالمبور – “أسواق”

دعا اتحاد وكلاء السياحة والسفر الماليزي “Matta” الحكومة الماليزية إلى بدء ما وصفه بـ “الحرب” على فيروس كورونا المستجد Covid-19، وذلك عبر إعلان الإغلاق الكامل للحدود البرية والبحرية للبلاد، وفرض القيود على الحركة والتجمعات بشكل صارم داخل البلاد.

كلام الاتحاد جاء على لسان رئيس الاتحاد داتوك تان كوك ليانج، والذي قال في مؤتمر صحفي إنه يتوجب على الحكومة الماليزية اتخاذ هذا الإجراء عوضاً عن الاستمرار في الإجراءات الصغيرة التي تستمر على المدى الطويل، مضيفاً أن الحرب على الفيروس تتطلب الإغلاق الكامل كما هو الحال في العديد من الدول الأوروبية.

وأكد ليانج إن الوضع الحالي لانتشار فيروس كورونا في العالم يتطلب من الدول اتخاذ إجراءات مصيرية وصارمة للتعامل مع الأزمة، مؤكداً أن التعامل الحالي مع انتشار الفيروس ليس ناجحاً وذلك مع وصول عدد الإصابات في ماليزيا البارحة إلى 428 حالة.

واعتبر رئيس اتحاد وكلاء السفر والسياحة إن الإغلاق الكامل يجب أن يقدم توضيحات ومعلومات كاملة للمواطنين والمقيمين في ماليزيا، لكي لا يفهم على أنه حجز لمدة 24 ساعة كل يوم، وهو ما قد يتسبب بالذعر وموجات شراء المنتجات وتخزينها وهو ما سيكون له تأثيرات سلبية كبيرة على الاقتصاد والمجتمع الماليزي.

وقال إنه يجب تبني آليات واضحة لتخفيف الصعوبات المعيشية والإجراءات للمواطنين الماليزيين والسياح الذين يتواجدون في ماليزيا حالياً.

من جانب آخر أعلن ليانج إن معرض “Matta Fair” السياحي الذي كان من المقرر إقامته في العاصمة كوالالمبور والعديد من الولايات الأخرى تم تأجيله إلى إشعار آخر، وذلك بانتظار عودة الوضع إلى طبيعته في ماليزيا.

وأضاف أن التأجيل يشمل معرض “Cuti-Cuti Malaysia” الذي كان من المقرر إقامته ما بين 4 – 5 أبريل القادم، وكذلك معرض “Matta Fair” كوالالمبور الذي كان من المقرر إقامته ما بين 1 – 3 مايو.

ووضح ليانج أن معرض ماليزيا للسياحة “Malaysia Travel Fair” الذي عقد الأسبوع الماضي في مركز بوترا للتجارة الدولية في العاصمة كوالالمبور تم تنظيمه من قبل اتحاد آخر للسفر والسياحة وهو اتحاد ماليزيا لوكالات السفر “MATA” ولا علاقة له باتحاد وكلاء السياحة الماليزي “Matta”.

وكان منظمو المعرض تعرضوا لنقد لاذع بسبب إصرارهم على تنظيم المعرض في موعده رغم التحذيرات الكبيرة من عقبات التجمعات الكبيرة، وخطورتها لكونها قد تكون بيئة خصبة لانتشار فيروس كورونا بين الحاضرين، كما حصل في أحد التجمعات الدينية في مسجد سيري بيتالينج في العاصمة كوالالمبور.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat