أخبار

رئيس الوزراء: حكومة العقد الوطني هي الحكومة الشرعية للبلاد

كوالالمبور – “أسواق”

قال رئيس الوزراء الماليزي تان سري محيي الدين ياسين إن حكومته لا زالت الحكومة الشرعية للبلاد وأنه هو رئيس الوزراء الشرعي، مؤكداً على متانة تحالف العقد الوطني الذي يقود الحكومة الحالية، وذلك في بيان رسمي نشره يوم البارحة.

وأكد محيي الدين أن إعلان رئيس حزب عدالة الشعب ورئيس تحالف المعارضة في البرلمان أنور ابراهيم عن امتلاكه للأغلبية البرلمانية لتشكيل الحكومة ليس سوى “ادعاء” ما لم يتم إثبات عكس ذلك، بحسب تعبيره.

وقال: “يجب إثبات هذا الادعاء عبر الأساليب الدستورية التي ينص عليها الدستور الفيدرالي، بدون هذه الإجراءات فإن كلام داتوك سري أنور ليس سوى ادعاء”. مضيفاً إنه “حتى يتم إثبات امتلاكه للأغلبية فإن حكومة العقد الوطني لا زالت قوية ولا زلت في منصبي الشرعي كرئيس للوزراء.”

كلام رئيس الوزراء يأتي بعدما عقد أنور ابراهيم يوم البارحة مؤتمراً صحفياً قال فيه إنه بات يمتلك دعم الأغلبية البرلمانية الكافية لتشكيل الحكومة، مؤكداً أنه يمتلك أغلبية “قوية وثابتة” بحسب وصفه، رافضاً الكشف عن الأرقام أو أسماء النواب المؤيدين له في تلك العملية.

ودعا محيي الدين ياسين الماليزيين للاحتفاظ بهدوئهم مضيفاً أنه سيتم التعامل مع ما يحصل بحسب القوانين والدستور.

فيما أبدت العديد من أحزاب العقد الوطني الحاكم غضبها تجاه إعلان أنور ابراهيم، حيث أصدرت بياناً موقعاً من أمناء السر في الجبهة الوطنية “باريزان ناسيونال” والحزب الإسلامي الماليزي “باس” وحزب وحدة أبناء الأرض “بيرساتو” والتحالف الحاكم في سرواك “جي بي إس” وحزب صباح المتحدة “بي بي إس” نفت فيه كلام أنور حول امتلاكه الأغلبية البرلمانية.

وقال البيان: “إن جميع أحزاب تحالف العقد الوطني تدعم بقوة الحكومة القائمة بقيادة رئيس الوزراء محيي الدين ياسين، وترفض أحزاب التحالف الادعاءات التي قدمها داتوك سري أنور ابراهيم حول امتلاكه الأغلبية البرلمانية الكافية لتشكيل الحكومة.”

وأرسل البيان رسالة شديدة اللهجة بقوله: “إن كلام أنور ابراهيم ليس سوى دعاية رخيصة استعملت سابقاً مراراً وتكراراً، وهذه الحركة تدل على أطماعه وهوس السلطة الذي يمتلكه”.

كما اتهم بيان العقد الوطني أنور ابراهيم بعدم الاكتراث بالاستقرار السياسي والاقتصادي للبلاد وحالة الشعب الماليزي الذي تضرر من جائحة كوفيد-19، مضيفاً: “نحن على ثقة بأن الشعب سيقف في وجه هذه السياسات ويستمر بدعم حكومة التحالف الوطني.”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat