أخبار السياحة العلاجيةالسياحة العلاجية

ارتفاع مخاطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم بين جيل الشباب

بقلم الدكتور/ جاناباثي بالانيابان، أخصائي أمراض القلب.

تُظهر البيانات الواردة من المسح الوطني للصحة والامراض في ماليزيا لعام 2015 لإجمالي السكان، أن معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم بين الماليزيين البالغين الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا نحو 35.3%، ومن بين هؤلاء 37.5% فقط يدركون أنهم مصابون بارتفاع ضغط الدم، فيما يتم علاج 31.1% منهم فقط، حيث يتم التحكم بشكل جيد في العلاج بنسبة 37.4% فقط ممن تم علاجهم، وهذا يؤكد أن تشخيص وعلاج ارتفاع ضغط الدم قد تم إضعافه بشكل كبير.

وفي دراسة حديثة لموقع ” Yi Yi Khoo”، أشارت إلى أن ارتفاع ضغط الدم أصبح أكثر شيوعًا بين جيل الشباب بسبب طبيعة وأسلوب الحياة، وعادات تناول الطعام، وزيادة مستويات التوتر النفسي. كما تُظهر الدراسة المنشورة في عام 2021 أن معدل انتشار ارتفاع ضغط الدم بين الشباب في ماليزيا عام 2006 بلغ حوالي 17.7٪ وارتفع إلى 18.4٪ خلال عام 2015.

يحدث ارتفاع ضغط الدم، عند ارتفاع قوة ضغط الدم وباستمرار على جدران الشرايين. وغالباً ما يُشار إليه باسم “القاتل الصامت”، لأنه عادة لا يسبب أعراضاً ملحوظة ولكنه يمكن أن يؤدي إلى مشاكل صحية خطيرة إذا تُرك دون علاج.

يمكن أن يحدث ارتفاع ضغط الدم بسبب مجموعة من العوامل المتعددة مثل الوراثة، وسوء التغذية (زيادة استخدام الملح والدهون المشبعة وانخفاض الألياف)، وقلة النشاط البدني، والإفراط في استهلاك الكحول، والتدخين، والإجهاد. وتساهم طبيعة وكيفية ممارسة الشباب لحياتهم اليومية في الإصابة بارتفاع ضغط الدم، مثل العادات غير الصحيحة في تناول الوجبات الغذائية، والضغوط النفسية الناجمة عن الدراسة أو العمل.

وغالباً ما يكون ارتفاع ضغط الدم بدون أعراض، ومع ذلك، قد يعاني بعض الأفراد من أعراض مرضية مثل الصداع، وضيق التنفس، والدوخة، أو حتى نزيف في الأنف. ويتم التشخيص عادة من خلال قياس درجات ضغط الدم، كما يجب فحص ضغط الدم لدى الشباب الذين يشتبه في إصابتهم بارتفاع ضغط الدم بانتظام، وإذا كان مرتفعًا باستمرار، فقد تكون هناك حاجة إلى مزيد من الاختبارات لتحديد الأسباب الكامنة المحتملة. وبالتالي، فإن الفحص الصحي هو في غاية الأهمية.

وتشمل عوامل الخطر، التاريخ العائلي لارتفاع ضغط الدم والسمنة والتدخين والإفراط في تناول الكحول واتباع نظام غذائي عالي الصوديوم. كما أن الأفراد الأصغر سنا الذين يمارسون أنماط حياتية سيئة، هم أكثر عرضة للإصابة بارتفاع ضغط الدم.

وعادة لا تبدو علامات واضحة لمرض ارتفاع ضغط الدم بشكل، ومع ذلك، فإن الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم الشديد قد يكون لديهم علامات جسدية مثل “عيون محتقنه بالدم أو احمرار الوجه أثناء أزمات ارتفاع ضغط الدم”.

ومن المؤكد، القول بأن الوقاية دائما خير من العلاج، حيث يرى للدكتور جانا، إن تعديل نمط الحياة يلعب دوراً حاسماً في الوقاية من ارتفاع ضغط الدم، حيث يجب تشجيع الشباب على الحفاظ على نظام غذائي متوازن، وممارسة النشاط البدني بانتظام، والابتعاد عن أسباب التوتر، والحد من تناول الكحول، وتجنب التدخين، والحفاظ على وزن صحي.

وبوجه عام، يمكن التحكم في ارتفاع ضغط الدم، ولكن قد لا يكون دائمًا قابلاً للشفاء بشكل كامل، كما يمكن السيطرة عليه عن طريق تغيير نمط الحياة اليومية وتناول الأدوية، مع ضرورة اتخاذ الاحتياطات اللازمة لمدى الحياة. وفي الوقت نفسه، يمكن أن يؤدي ارتفاع ضغط الدم غير المعالج إلى مضاعفات خطيرة مثل أمراض القلب والسكتة الدماغية وتلف الكلى ومشاكل في الرؤية وزيادة خطر تمدد الأوعية الدموية، الذي هو عبارة عن تضخم الشريان الناجم عن ضعف في جدار الشرايين. وفي نهاية المطاف، يمكن أن تؤدي هذه الحالات إلى مزيد من المضاعفات ومنها الوفاة.

ويمكننا القول بأنه وقت قيام المرضى بمراجعة الطبيب المختص، فيجب أولاً وقبل كل شيء، استبعاد الأسباب الثانوية لارتفاع ضغط الدم، والقيام بتعديلات على نمط الحياة مثل التغييرات في النظام الغذائي وممارسة الرياضة وتقليل التوتر وتناول الأدوية، وبصورة عامة تعتمد حالة المرضى على شدة ارتفاع ضغط الدم والصحة العامة لهم.

وفي هذا المجال، يقدم المعهد الوطني للقلب في ماليزيا IJN، نهجًا شاملاً لإدارة ارتفاع ضغط الدم، والذي يشمل كل جوانب رحلتك الصحية، حيث يقدم فريقنا المتخصص استشارات شخصية مصممة خصيصًا لتلبية احتياجاتك الخاصة والمميزة. وبدءًا من إرشادات الخبراء التي يقدمها أطباء القلب المهرة لدينا إلى النصائح الغذائية ذات القيمة العالية والتي يقدمها أخصائيو التغذية المختصين لدينا، فإننا نضمن وجود استراتيجية شاملة لإدارة ارتفاع ضغط الدم. إن أخصائيّ العلاج الطبيعي لدينا جاهزون للتوصية بإجراءات التمارين المناسبة التي تتوافق مع نمط حياتك وأهدافك الصحية.

وإذا دعت الحاجة للتعاطي مع مرض ارتفاع ضغط الدم، فإن فريقنا مجهز جيدًا لبدء العلاجات المتاحة والأكثر فعالية، كما أننا نعطي الأولوية لرفاهيتك العامة من خلال إجراء فحوصات شاملة لتقييم الأضرار المحتملة للأعضاء الحيوية الأخرى، مما يضمن خطة علاج استباقية وشاملة في المعهد الوطني للقلب في ماليزيا، حيث يتم دعم برامجك وخططك للتغلب على مرض ارتفاع ضغط الدم، من قبل فريق متعدد التخصصات، يساهم في تعزيز صحة القلب والأوعية الدموية وتحسين طريقة ونوعية أسلوب حياتك اليومية.

وعلى الرغم من أن ارتفاع ضغط الدم قد لا يكون قابلاً للشفاء تمامًا، إلا أنه غالبًا ما يمكن السيطرة عليه بشكل فعال، وذلك من خلال تغيير نمط الحياة والعلاجات السريعة.

للوصول إلى خدمات المعهد الوطني للقلب IJN، يمكنكم تحديد المواعيد من خلال الموقع الإلكتروني www.ijn.com.my   أو الاتصال بنا على الرقم: 60326178200+

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى