أخبار

بتمويل من قطر.. ماليزيا تطلق برنامجاً لتدريب اللاجئين

كوالالمبور – “أسواق”

قال وزير الخارجية الماليزي سيف الدين عبد الله، إن الحكومة تستخدم الأموال الأجنبية لتغطية تكلفة التدريب على المهارات الذي سيتم تقديمه للاجئين في البلاد.

وأوضح أن الحكومة لن تستخدم الأموال الحكومية العامة، لمساعدة اللاجئين على اكتساب المهارات في هذا البلد.

ووفقاً له، لم تتمكن البلاد حتى الآن من استيعاب لاجئي ميانمار في قطاع التوظيف لأنهم لا يمتلكون المهارات المطلوبة.

وأضاف: “لدينا نقص في العمالة الأجنبية، حيث يعاني العديد من المطاعم والمصانع وقطاع البناء من نقص في العمالة، لكن ربما لا يرغب أصحاب العمل في استقبالهم (اللاجئين) لأنهم لا يمتلكون المهارات الأساسية.

واضاف “بالتالي، فإننا نخطط لبرنامج تدريب على المهارات لبعض الأشخاص الذين يرغبون في العمل، ولكن ليس باستخدام الأموال العامة.”

وأردف: “بصفتي وزير الخارجية، فقد ضغطت للحصول على أموال من دول أخرى ومانحين دوليين.”

وأكد سيف الدين، أن قطر هي واحدة من أبرز من الدول التي ساهمت بتوجيه 50 مليون دولار أمريكي (222 مليون رنجيت ماليزي) إلى ماليزيا، ومن هذا المبلغ، تم إنفاق 6 ملايين دولار أمريكي على المسائل الصحية الخاصة باللاجئين.

وقال الوزير: “أذكر هذا حتى لا ينزعج الماليزيون عندما أتحدث عن اللاجئين في ماليزيا والحاجة إلى تزويدهم بفرص العمل والتعليم.”

وشدد: “لم نستخدم المال العام أبدًا، كل هذا يتم باستخدام مساهمات من دول أجنبية.”

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat