أخبار

الصحة الماليزية تعزز خططها لاستخدام “الماريجوانا” الآمنة للأغراض الطبية

كوالالمبور – “أسواق”

قالت وزارة الصحة الماليزية إن البلاد تخطط للاستفادة من سياسات الدول تجاه نبات القنب، خاصة لدى الجارة تايلاند، وذلك ضمن جهودها لإضفاء الشرعية على استخدام العقار للأغراض الطبية والعلاجية.

جاءت التعليقات بعد أن قال وزير الصحة التايلاندي أنوتين تشارنفيراكول إنه سيلتقي بنظيره الماليزي خيري جمال الدين، خلال اجتماع لوزراء الصحة في مؤتمر دول آسيا والباسيفيك للتعاون الاقتصادي (APEC) الأسبوع المقبل، حيث ستعرض تايلاند عملها في إضفاء الشرعية على الماريجوانا الطبية.

وبسبب دور العقار في تهدئة الألم والإرهاق، قامت تايلاند بإضفاء الشرعية على الماريجوانا الطبية في عام 2018، لتصبح أول دولة آسيوية تبطل تجريم زراعة الماريجوانا واستهلاكها في الطعام والشراب.

وقال مسؤول الماليزي لوكالة رويترز فضل عدم الكشف عن هويته: “نعمل على تطوير إطار عمل خاص بنا لاستخدام الماريجوانا للأغراض الطبية.”

وأضاف أن الحكومة الماليزية مهتمة بالتعلم من إطار تايلاند للاستخدام الطبي.

وتعد زراعة الماريجوانا واستخدامها أمراً غير قانوني في ماليزيا، وتستلزم حيازة أكثر من 200 جرام من المخدر حكمًا بالإعدام.

لكن خيري قال إن استيراد واستخدام الماريجوانا الطبية بموجب وصفة طبيب؛ سيكون مسموحًا به إذا تم تسجيله وترخيصه لدى هيئة مراقبة المخدرات.

في أبريل المااضي قال وزير الصحة إن الحكومة رحبت بالدراسات السريرية للاستخدام الطبي لمادة الكانابيديول، وهي مادة كيميائية في القنب لا تمنح المستخدمين “نسبة عالية”.

وقالت وكالة الأنباء الوطنية برناما، إن وزارة الصحة تهدف إلى البدء في تسجيل بعض منتجات الكانابيديول العام المقبل بعد دراسة سلامتها، على الرغم من أن الموافقة على زراعة نبات القنب لا تزال بعيدة المنال.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat