سياحة

بعد محاولات خطف للسياح.. تمديد حظر التجول البحري في صباح حتى 7 سبتمبر

كوالالمبور – “أسواق”

تم تمديد حظر التجول البحري في ولاية صباح، والذي كان من المفترض أن ينتهي يوم الثلاثاء (23 أغسطس) لمدة 14 يومًا أخرى حتى 7 سبتمبر.

وهذه هي المرة 193 التي يتم فيها تمديد حظر التجول منذ أن تم تطبيقه لأول مرة في 16 يوليو 2014.

وقال مفوض شرطة صباح، داتوك إدريس عبد الله، إن السكان في المناطق التي يغطيها حظر التجول مطالبون بالبقاء في منازلهم من الساعة 6 مساءً حتى 6 صباحًا، بينما لا يُسمح للأجانب بدخول منطقة حظر التجول.

ويغطي حظر التجول مناطق تصل إلى ثلاثة أميال بحرية قبالة سانداكان وبيلوران وكيناباتانغان ولاهاد داتو وكوناك وسيمبورنا وتواو.

وقال العميد إدريس، إن التهديدات المستمرة من المجرمين العابرين للحدود بما في ذلك من مجموعات الاختطاف مقابل فدية (KFR) استلزم تمديد حظر التجول.

وأوضح أن حظر التجول يهدف إلى ضمان عدم اقتحام المياه الماليزية من قبل إرهابيين أو مجرمين من جنوب الفلبين، وبالتالي ضمان سلامة الباحثين الدوليين أو السياح الأجانب الذين يزورون الجزر في صباح.

وأكد أن مصادر استخباراتية وجدت أن جماعة أبو سياف ما زالت تحاول دخول مياه البلاد، والقيام بأنشطة اختطاف بالإضافة إلى جرائم أخرى عبر الحدود.

وأضاف: “سيسمح لنا ذلك أيضًا بفرض ومراقبة حركة السفن، فضلاً عن خلق إحساس بالأمن والثقة بين مشغلي الشاليهات والصيادين من خلال الوجود الكلي لسفن الأمن التي تفرض حظر التجوال هذا”.

وقال العميد إدريس إنه أعطى السلطة أيضًا إلى رؤساء الشرطة في المناطق المعنية، لإصدار تصاريح لأي متقدم يفي بالمتطلبات اللازمة للقيام بأنشطة الصيد أو الطرق المائية في مناطق حظر التجول.

وتم فرض حظر التجول في أعقاب سلسلة من عمليات الخطف التي شهدت قطع رأس أحد السياح، وقتل آخرين، بمن فيهم شرطي وسائحين.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى