أخبار

شغب واحتجاز 41 شخصًا عقب مباراة ماليزيا وإندونيسيا

كوالالمبور – “أسواق”

أطلقت الشرطة الماليزية سراح 41 شخصًا بعد ساعات من الاحتجاز، على إثر أحداث شغب بين مشجعي فريقي منتخب ماليزيا وأندونيسيا، اللذين التقيا الليلة الماضية في استاد “بوكيت جليل” الدولي، ضمن أحداث الجولة السادسة من تصفيات كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023.

وأكد قائد شرطة منطقة شيراز محمد محمد زون اعتقال 27 من مشجعي منتخب ماليزيا و14 من مشجعي منتخب اندونيسيا، قبل أن يتم إطلاق سراحهم جميعا بعد الحصول على إفاداتهم وتوثيقها.

ونقلت وكالة الأنباء الوطنية الماليزية “برناما” الأربعاء عن محمد زون أن أحداث الشغب حدثت بعد فترة وجيزة من انتهاء المباراة، عندما استفز أنصار كلا الفريقين بعضهم البعض خارج الملعب، دون أن يعلم على وجه التحديد من الذي استفز الآخر بداية.

ونقلت “برناما” عن شهود عيان أن أنصار كلا الفريقين ألقوا الزجاجات والمفرقعات النارية على بعضهم البعض في الشوارع المحيطة بالاستاد الدولي، قبل أن يتم احتواء الموقف من قبل رجال الأمن الذين اتخذوا إجراءات سريعة. ثم غادر المشجعون الأندونيسيون الاستاد على مراحل تحت مراقبة الشرطة.

وتغلب منتخب ماليزيا لكرة القدم على ضيفه إندونيسيا بهدفين مقابل لا شيء، خلال المباراة التي جمعتهما مساء الثلاثاء، على ملعب “بوكيت جليل” بحضور 85 ألف مشجع، من بينهم 6700 من إندونيسيا.

ورفع منتخب ماليزيا رصيده إلى 9 نقاط في المركز الثاني، وظل منتخب إندونيسيا بلا نقاط في قاع الترتيب، بعدما سجل صافاوي راشيد هدفي منتخب ماليزيا في الدقيقتين 30 و73.

وتعد ماليزيا منافسا تقليديّا لإندونيسيا التي عادت لخوض التصفيات المؤهلة لكأس العالم بعد أن خضعت لعقوبة إيقاف من الفيفا في 2015 بسبب التدخل الحكومي في الدوري المحلي.

وانتشر أكثر من 1500 من أفراد الشرطة الماليزية أمس لتأمين المباراة، في مناوبات مستمرة بدأت من الساعة 1 بعد ظهر الثلاثاء، حسب قائد شرطة كوالالمبور مازلان لازيم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
WhatsApp chat