اقتصاد

الحكومة الماليزية تقدم دعماً للسلع الأساسية لخفض تضخم الأسعار من 11% إلى 3%

كوالالمبور – “أسواق”

كان من الممكن أن يصل مستوى التضخم في ماليزيا إلى حوالي 11 بالمائة، في حال لم تدعم الحكومة السلع الأساسية مثل الوقود، كما قال وزير المالية الماليزي تنكو زافرول عزيز.

وقال إن بوتراجايا سيطرت على التضخم المحلي مقارنة بنظيراتها الإقليمية والدولية، وأضاف: “من المتوقع أن يتراوح معدل التضخم (في ماليزيا) بين 2.2 و3.2 بالمائة.”

وبلغ التضخم في الأشهر الستة الأولى من العام حوالي 2.5 بالمائة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى الحجم الكبير للدعم الذي قدمته الحكومة، بحسب كلام الوزير.

وأكد أن الحكومة لا يزال لديها هامش مالي، مشيرًا إلى أن الدين القانوني للبلاد بلغ 60 بالمائة من الناتج المحلي الإجمالي حاليًا.

وأشار إلى أن البرلمان كان قد فرض سقفاً للديون بنسبة 65 بالمائة في أكتوبر من العام الماضي، فلا يزال هناك حيز مالي في حال حافظت الحكومة على عجز موازنتها المستهدف عند 6 بالمائة فقط. 

وأضاف: “إذا لم ننفذ هذا الدعم، فإن التضخم لدينا قد يصل إلى حوالي 11 بالمائة.”

وأوضح أن السياسة الحالية المتمثلة في تقديم الإعانات للجميع في جميع المجالات غير مستدامة، على الرغم من أنها ضرورية لتحقيق الانتعاش الاقتصادي على المدى القصير.

ووفقًا لإدارة الإحصاء، ارتفع معدل التضخم في ماليزيا، وفقًا لمؤشر أسعار المستهلك (CPI)، بنسبة 3.4 بالمائة في يونيو عن العام السابق، مدفوعًا بارتفاع أسعار المواد الغذائية.

وقال كبير الإحصائيين عزير محي الدين إن مؤشر الغذاء ارتفع بنسبة 6.1 بالمائة وظل المساهم الرئيسي في ارتفاع التضخم في ذلك الشهر.

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat