أدب وتراث

مهرجان ياباني يثير الجدل بين حكومة سيلانجور ووزارة الشؤون الدينية

 

 

كوالالمبور – “أسواق”

 

أكد رئيس حكومة ولاية سيلانجور أمير الدين شاري، أن مهرجان “بون أودوري” الياباني، سيقام الشهر المقبل.

 

مضيفاً أن حكومة سيلانجور تناقش الأمر مع سلطات الولاية الإسلامية.

 

يأتي ذلك على الرغم من الأصوات الرافضة والقائلة بأن له تأثيرات دينية تتعارض مع التعاليم الإسلامية.

 

حيث برزت تصريحات لوزير الشؤون الدينية إدريس أحمد، حث فيها المسلمين بعدم المشاركة في المهرجان السنوي.

 

ونصح إدريس المسلمين أمس بعدم المشاركة في المهرجان، قائلاً إن الأبحاث التي أجرتها دائرة التنمية الإسلامية (JAKIM)، وجدت أن المهرجان تأثر بعناصر من الأديان الأخرى.

 

ووفقًا لأمير الدين فإن حكومة الولاية ستتواصل مع السفارة اليابانية والباحثين في المجالات ذات الصلة للحصول على معلومات مفصلة عن المهرجان، لأن الحكومة لم تتلق أي اعتراضات على مدار الثلاثين عامًا الماضية.

 

ويعود مهرجان Bon Odori السنوي، الذي تنظمه الجالية اليابانية في ماليزيا، بعد توقف دام عامين بسبب كوفيد-19، إلى المجتمع البوذي الياباني لتكريم أسلافهم.

 

ومن المقرر أن يقام المهرجان في سيلانجور في مجمع شاه علم الرياضي الوطني في 16 يوليو، وفي بينانج في 30 يوليو.

 

وصف نادي كوالالمبور الياباني، وهو أحد المنظمين، مهرجان بون أودوري بأنه بدأ على أنه “حدث صغير للمغتربين اليابانيين لإغراق أطفالهم في الثقافة اليابانية في عام 1977، وقد نما الآن ليصبح حدثًا سنويًا يضم حوالي 35000 مشارك كل عام”.

 

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat