أخبار

ماليزيا والعالم.. وتحديات موجة كورونا الثانية

 

كوالالمبور – “أسواق”                

يواصل فيروس كورونا جولته في كافة أنحاء دول العالم مخلفاً وراءه أكثر من ملايين الإصابات، ومئات آلاف حالات الوفاة، وسط ارتفاع كبير في أعداد الإصابات خلال الأيام الماضية لاسيما في ماليزيا وكذلك في العديد من الدول العربية وأوروبا والولايات المتحدة الاميركية، ما ينذر بتوسع دائرة موجة الانتشار الثانية.

وعلى غرار باقي دول العالم، تعيش ماليزيا على وقع مخاوف تجدد تفشي الفيروس، وسط إحصائيات تشير إلى أن الوباء ماضٍ في الانتشار، وبوتيرة أسرع من أي وقت مضى حيث قفزت الإصابات إلى 260 حالة في ال24 ساعة الأخيرة.

وأعلنت وزارة الصحة الماليزية، الكشف عن العديد من بؤر الإصابة الجديدة بفيروس كورونا المستجد، بعد فترة طويلة نسبياً من عدم تسجيل إصابات بأرقام كبيرة، وكذلك الوصول إلى الرقم واحد والرقم صفر عدة مرات.

هذا وتقوم الحكومة الماليزية حالها حال بقية الحكومات التي تهدد الموجة الثانية من كورونا بلدانهم، باتخاذ تدابير جديدة للحد من انتشار الفيروس، قد تكون أكثر حزماً، إذ تتأهب ماليزيا إلى إعلان مزيد من تشديد تقييد الحركة في كافة المناطق التي تتزايد فيها أعداد الإصابات.

ورغم كل الجهود المبذولة عالمياً من أجل التوصل إلى لقاح آمن، إلا أن نهاية الوباء “لن تأتي بسرعة”، وفق ما صرح به مدير الطوارئ الصحية في منظمة الصحة العالمية، مايكل راين.

وكان مدير منظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، قد ندد واستهجن نقص التضامن العالمي ضد المرض، مطالباً بتشكيل قيادة عالمية، لاسيما من القوى الكبرى، للسيطرة على الفيروس.

وبشكل عام فقد أدى تخفيف العديد من الدول لإجراءات الحجر الصحي ومنها ماليزيا التي تعيش فترة “التعافي”، إلى ارتفاع جديد في عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد، مما فتح الباب أمام الحديث عن “موجة ثانية” من الجائحة.

يأتي هذا بعدما حذرت منظمة الصحة العالمية مراراً وتكراراً، من التهاون في مواجهة انتقال عدوى فيروس كورونا المستجد.

وقد أكدت المتحدثة باسم المنظمة، مارغريت هاريس أنه ستكون موجة كبيرة، سوف تتفاوت علواً وانخفاضاً بعض الشيء، وأفضل ما يمكن فعله هو تسطيح الموجة.

كما أن الخبراء والعلماء يختلفون بشأن وصف “الموجة الثانية”، فمنهم من يقول إن ارتفاعاً جديداً في معدل الإصابات يعني بالضرورة موجة ثانية، فيما يشير آخرون إلى أن الأمر لا يتعلق بموجات، بل بزيادة الاختبارات لتشمل أكبر عدد من الناس، وهو ما يرافقه العدد المرتفع من المصابين.

 

 

المصدر: مالي ميل – سكاي نيوز – وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
WhatsApp chat