سياحة

قيود “أوميكرون” تحد من حركة الطيران من وإلى ماليزيا

كوالالمبور / 6 ديسمبر – “أسواق”

تشهد المطارات الماليزية انخفاضاً محدوداً في حركة الطيران مع عودة بعض القيود على عدد من البلدان سواء بالمنع أو بفرض الحجر الصحي، تزامناً مع انتشار متغير أوميركون الجديد من فيروس كورونا.

يأتي ذلك بعد أن سجلت شركة مطارات ماليزيا القابضة (MAHB)، إيرادات بلغت 463.1 مليون رنجيت ماليزي للربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2021، على خلفية زيادة حجم الركاب من عملياتها في مطار إسطنبول صبيحة الدولي (ISG) في تركيا.

لكن تأتي هذه الأرقام في ظل الخشية الكبيرة من عودة الانتكاسة مرة أخرى للمطارات، مع فرض ماليزيا مزيداً من القيود، في ظل انتشار الطفرة الجديدة للفيروس “أوميكرون” في العديد من دول العالم.

هذا ويُمنع المسافرون من عدة دول مؤقتًا من المشاركة في برنامج فقاعة السفر الدولي لانكاوي، بعد اكتشاف الحالات التي تنطوي على طفرة أوميكرون، فيما تُفرض شروط الحجر الصحي على القادمين من دول أخرى.

وتضم قائمة الدول المحظورة 7 دول إفريقية هي: بوتسوانا وإسواتيني وليسوتو وموزمبيق وناميبيا وجنوب إفريقيا وزيمبابوي ومالاوي.

هذا وينطبق الحظر أيضًا على أولئك الذين لديهم تاريخ في السفر إلى هذه البلدان في غضون 14 يومًا.

وقالت الشركة في بيان لها، إن عملياتها في تركيا بدأت تظهر علامات إيجابية مع زيادة حركة الركاب من 4.9 مليون إلى 8.9 مليون.

وسجلت الرحلات 2.8 مليون مسافر في أكتوبر 2021، على الرغم من انتهاء ذروة موسم الصيف، والتي كانت أيضًا أعلى من أداء الشهر السابق البالغ 2.7 مليون مسافر.

وأضافت: “استؤنفت الرحلات إلى جميع الوجهات المحلية البالغ عددها 37 مع البقاء على اتصال مع 93 وجهة دولية، كما تم الوصول إلى أعلى حجم رحلات منذ أبريل 2020.”

هذا وتقلصت حركة الركاب في العمليات الماليزية بنسبة 77.8٪ لتصل إلى مليون مسافر مقارنة بـ 4.5 مليون مسافر في الربع المقابل من العام الماضي، متأثرةً باستمرار أمر تقييد الحركة والإغلاق الكلي منذ 1 يونيو 2021.

في حين تواصل المجموعة رؤية زخم قوي في تعافي حركة المسافرين مع التخفيف التدريجي لقيود السفر، ففي أكتوبر 2021 وحده، سجلت مطارات ماليزيا 1.3 مليون مسافر، وهو أعلى بكثير من إجمالي مليون مسافر تم تسجيله في الأشهر الثلاثة السابقة والتي تشمل يوليو وأغسطس وسبتمبر 2021.

كما شهدت حركة السفر المحلية في ماليزيا نموًا قويًا بعد رفع قيود السفر بين الولايات حيث زاد متوسط ​​حركة الركاب اليومية ضعفين ليصل إلى 48,000 في النصف الثاني من شهر أكتوبر.

كما نشطت الحركة في نوفمبر 2021 مع بداية ممر السفر الآمن للملقحين (VTL) لطريق كوالالمبور-سنغافورة، وفقاعة سفر لانكاوي للسياح الدوليين، مما يعزز السفر الجوي وقطاع السياحة.

كما تعمل ماليزيا أيضًا على إنشاء ممر السفر القادم مع إندونيسيا والذي سيساهم بشكل أكبر في زيادة تحركات الركاب الدولية.

وأكدت الشركة أن التطورات التي تحدث محليًا وعالميًا لإنعاش قطاعي السياحة والطيران تبعث على التفاؤل بآفاق أفضل في انتعاش حركة الطيران في الأشهر المقبلة.

 

المصدر: وكالات

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat