Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
سياحة

خيبة أمل من مخصصات السياحة في ميزانية ماليزيا 2021

كوالالمبور – “أسواق”

دعت جمعية سياحة بوتراجايا إلى مراجعة مخصصات الميزانية “غير الكافية” لقطاع السياحة الماليزية، وذلك لمساعدة هذا القطاع المتضرر الذي أنهكه فيروس كورونا.

بدوره قال توني تشيو رئيس جمعية صباح السياحية (STA) إن أعضاء الجمعية يشعرون بخيبة أمل إزاء الميزانية الحالية، قائلاً إن برنامج دعم الأجور ووقف القرض المستهدف غير كافيين لمساعدة العاملين في قطاع السياحة.

وأضاف: “أتوقع أن تقوم العديد من وكالات السياحة بتسريح عمالها بأعداد كبيرة في أوائل العام المقبل بعد انتهاء برنامج دعم الأجور.”

وأوضح أن ذلك بسبب النقص الحاد في تدفقهم النقدي، مما يحد من قدرتهم على سداد القروض ودفع الرواتب، مضيفًا أن الحكومة بحاجة إلى مراجعة مخصصات ميزانيتها للسياحة قبل أن يتفاقم الوضع.

وشدد تشيو أن على الحكومة البحث عن طرق أخرى لمساعدة العاملين في قطاع السياحة، بما في ذلك فتح فرص جديدة أو تشجيعهم على استكشاف أعمال أخرى.

هذا ورحب وزير السياحة والثقافة والبيئة في صباح جفري عريفين، بمخصصات الميزانية الحكومية لقطاع السياحة، ووصفها بأنها “واقعية” في ظل الوضع الحالي.

وقال إن ذلك يشمل المنحة الخاصة البالغة 1000 رينجيت ماليزي لموظفي شركات السياحة في صباح، المتأثرين بانخفاض عدد السياح الوافدين.

وقال: “المنحة الخاصة التي ستشمل أيضاً سائقي سيارات الأجرة والمرشدين السياحيين، وهي بالتأكيد بشرى سارة لهم بعد أن فقدوا دخلهم منذ بدء أمر تقييد الحركة (MCO) في مارس”.

وأكد جفري أنه سعيد بتخصيص 50 مليون رينجيت ماليزي لإصلاح البنية التحتية للسياحة في جميع أنحاء البلاد، حيث تتطلب العديد من مناطق الجذب السياحي في صباح تحسينات لأنها قديمة جداً.

في حين أعربت جمعية الفنادق الماليزية عن خيبة أملها بشأن الميزانية، قائلة إن بوتراجايا فشلت في تلبية الحاجة إلى استدامة قطاعي السياحة والفنادق، بعد التمديد لمدة ثلاثة أشهر فقط لبرنامج دعم الأجور.

وحثت رئيستها إيمي ثريا حسين، الحكومة على تمديد تأجيل القرض ودعم الأجور تلقائيًا حتى يونيو من العام المقبل.

وحذرت من أن الفشل في المساعدة في الحفاظ على القطاع السياحي قد يؤدي إلى فقدان العديد من الموظفين لوظائفهم وإغلاق العديد من الشركات.

وأضافت: “لقد تضررت هذه الصناعة بشدة وستكون آخر من يتعافى، ونأمل أيضًا أن تتمكن الحكومة من تقديم المزيد من الإعفاءات الضريبية لنا وللسياح المحليين الذين سيعززون هذه الصناعة”.

المصدر: ماليزيا اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى