كوفيد-19

تتجاوز خمسة آلاف.. لماذا ترتفع الإصابات اليومية في ماليزيا؟

كوالالمبور/ 1 فبراير – “أسواق”

أكدت وزارة الصحة الماليزية أن التأخير في الإبلاغ عن حالات كوفيد-19 إلى المركز الوطني للتأهب للأزمات والاستجابة (CPRC)، هو أحد الأسباب التي أدت إلى الزيادة الكبيرة الأخيرة في الحالات خلال الأيام الماضية.

وأضاف مديرها العام تان سري الدكتور نور هشام عبد الله أنه على مدى ثلاثة أيام متتالية، صُدمت البلاد بأنباء تجاوز عدد الحالات اليومية لأعلى من خمسة آلاف حالة، مؤكداً أن السبب في ذلك هو تأخر الإبلاغ عن الحالات، بما في ذلك الحالات الإيجابية التي تم العثور عليها في عام 2020.

أكد نور هشام أن من بين الأسباب الأخرى للزيادة الكبيرة في الحالات، عمليات الفحص المكثفة المستهدفة في أماكن العمل والبؤر المعرضة للخطر في العديد من الولايات.

وأوضح أنه تم إعطاء هذه الحالات المتأخرة الإجراء المناسب من قبل مكتب الصحة في المناطق، مثل عزل المرضى وتعقب المخالطين وعلاج الحالات الإيجابية.

مشيراً إلى أنه كان هناك تأخير في الإبلاغ من قبل المرافق الخاصة عبر نظام معلومات الصحة العامة (Simka).

وشدد أن الوزارة ستعمل مع جميع الأطراف؛ حتى يمكن معالجة مسألة الإبلاغ المتأخر عن الحالات الإيجابية بسرعة لكسر سلسلة الإصابة بفيروس كوفيد-19.

هذا وسجلت البلاد 4,522 حالة تعافي جديد حتى يوم أمس الأحد، وهو رقم قياسي جديد، وبذلك وصل العدد الإجمالي للحالات المتعافية إلى 166,049 حالة، ونسبة شفاء تبلغ 77% من إجمالي الحالات.

كما تم تسجيل 5298 إصابة جديدة، من بينها كانت هناك ثلاث حالات مستوردة، ومرة أخرى، سجلت سيلانجور معظم الحالات مع 2,460 حالة، في حين سجلت جوهور 1,020 حالة بينما سجلت كوالالمبور 783 حالة أخرى.

ومن ضمن البؤر العشر التي تم الإبلاغ عنها حديثًا، ترتبط سبع مجموعات إصابة بأماكن العمل، حيث سجلت سيلانجور بؤرتين من أماكن العمل في جالان كواجيبان وبرسياران ساباك.

في حين سجلت كوالالمبور بؤرة واحدة من بناء راجا شولان، كما اكتشفت الوزارة مجموعة إصابة في أحد أماكن العمل في مسجد جالان تاناه في ملاكا.

المصدر: بيرناما – ذا ستار

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى