أخبار

ماليزيا تشدد من إجراءاتها لمنع وصول طفرة “أوميكرون”

كوالالمبور / 1 ديسمبر – “أسواق”

قررت ماليزيا تشديد الإجراءات الخاصة بحدودها؛ من خلال منع دخول الزوار من الدول التي سجلت حالات إصابة بطفرات فيروس كورونا من نوع “أوميكرون”.

وقال وزير الأمن والدفاع هشام الدين حسين، إن الحكومة قررت وقف انتقال ماليزيا إلى مرحلة اعتبار المرض مستوطناً، لحين توافر مزيد من المعلومات حول نوع الطفرة الجديدة المثيرة للقلق.

وأضاف: “سجلت دول مثل جنوب إفريقيا وإيطاليا والدنمارك وأستراليا والمملكة المتحدة وبلجيكا وهونج كونج جميعها حالات الإصابة بمتغير أوميكرون، وعلى هذا النحو، ستبقى إجراءات التشغيل الموحدة للدول في المرحلتين 3 و 4 في الوقت الحالي.”

وقال: “لقد قررنا أيضًا إيقاف جهودنا للانتقال إلى مرحلة المرض المستوطن حتى نعرف المزيد عن الطفرة الجديدة”.

وطفرة أوميكرون هو الاسم الذي أعطته منظمة الصحة العالمية (WHO) للمتغير المثير للقلق B.1.1.529، والذي تم اكتشافه لأول مرة في جنوب إفريقيا، وأثار قلق سلطات الصحة العالمية بسبب سرعة انتشاره الكبيرة.

وقال وزير الصحة الماليزي خيري جمال الدين، إنه يجب على الماليزيين الحفاظ على تدابير السلامة، للحد من خطر الإصابة بعدوى الفيروس، بينما يقوم الباحثون بتقييم مخاطر الطفرة الجديدة.

كما أعرب خبراء الصحة عن قلقهم بشأن طفرة أوميكرون، لأنها تحتوي على أكثر من ضعف عدد الطفرات مثل متغير دلتا الذي اجتاح معظم أنحاء العالم هذا العام.

في حين أنه لم يُعرف بعد مدى خطورة عدوى أوميكرون، فقد أظهرت البيانات الأولية أنها تتفوق على طفرة دلتا سريعة العدوى.

يذكر أنه في 27 نوفمبر، حظرت ماليزيا الدخول للزائرين من جنوب إفريقيا وبوتسوانا وليسوتو وموزمبيق وناميبيا وزيمبابوي.

كما يتعين على الماليزيين والمقيمين الدائمين الذين يرغبون في العودة من هذه البلدان، الخضوع لفترة حجر صحي إلزامية لمدة 14 يومًا.

كما بدأت العديد من البلدان حول العالم بإغلاق حدودها أمام المسافرين من جنوب إفريقيا كإجراء احترازي، لكن تم بالفعل اكتشاف حالات عدوى بطفرة أوميكرون في أجزاء من آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية.

 

المصدر: وكالات

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!
WhatsApp chat